مرحبا بك عزيزي الزائر فى موسوعة طيوف

هل يجوز تطعيم الطفل قبل ميعاده ؟

هل يجوز تطعيم الطفل قبل ميعاده ؟  نعلم جيداً أن التطعيمات هي الوسيلة الفعالة في الوقاية من العديد من الأمراض، وخاصة المعدية منها وذلك في المراحل الأولى من عمر الأطفال ،كما هناك التطعيمات الإلزامية والتي يتم تنظيمها في جداول مقيدة بعمر الأطفال الرضع ، كما يجب الإلتزام بالفواصل الزمنية بين كل جرعة تطعيم والجرعة التي تليها ، كما من الممكن أن يتزامن وقت التطعيم نفسه بأكثر من جرعة ، كما يجب أن تعلم كل أم كيفية التنظيم بين التطعيمات الإضافية والتطعيمات الإجبارية .

هل يجوز تطعيم الطفل قبل ميعاده ؟
هل يجوز تطعيم الطفل قبل ميعاده ؟

هل يجوز تطعيم الطفل قبل ميعاده ؟

كيفية تحديد مواعيد التطعيمات

يعتمد الأطباء في تحديد موعد التطعيمات على :

_ عمر الطفل .

_ الفترات الفاصلة بين التطعيمات سواءً كانت إجبارية أو إضافية .

كما على كل أم معرفة أنه يتم التطعيم في سن معين لكل تطعيم ، وذلك لأن هذه السن هي السن التي تمثل الحد الأدنى للعمر الذي يمكن للطفل تحقيق الإستفادة القصوى من التطعيم ، مع توافر معايير الأمن والسلامة للطفل .

هل يجوز تطعيم الطفل قبل ميعاده ؟ فيما يتعلق بالفواصل الزمنية بين جرعات التطعيم وبعضها ، فتم تحديدها وفقاً للعديد من الأبحاث ، وبعد تجارب إكلينيكية كثيرة ، ويتم دائمًا التركيز على الفترة الزمنية التي يجب أن تفصل بين جرعات التطعيمات، حيث إن قصر الفترات الفاصلة بين جرعات التطعيم ضد المرض نفسه تقلل من كفاءة التطعيم في وقاية الطفل من المرض.

كيف تؤثر الفترات الزمنية القصيرة على كفاءة التطعيم ؟

هل يجوز تطعيم الطفل قبل ميعاده ؟ يحدث ذلك لأنها لا تعطي الجسم الوقت الكافي لتحقيق الإستجابة المناعية المطلوب تحفيزها بواسطة جرعة التطعيم المسبقة ،مما يؤثر على مستوى المناعة الذي يفترض الحصول عليه مع انتهاء أخر جرعة للتطعيم .

الفترة الزمنية بين التطعيمات المختلفة

سبق وذكرنا أنه يتم الفصل بين جرعات التطعيم المختلفة بفواصل زمنية يتم تحديدها مسبقاً ، ونستطيع القول بأن هذه الفواصل تمثل الحد الأدنى من الفترة الزمنية اللازمة للفصل بين جرعات التطعيم المتكررة للتطعيم نفسه ، فعلى سبيل المثال :

_ الفصل بين جرعات التطعيم الثلاثي (الدفتريا والتيتانوس والسعال الديكي) بمدة حوالي شهرين بين كل جرعة وأخرى عند سن “2 و4 و6” أشهر.

_ الفصل بين جرعات تطعيم شلل الأطفال بشهرين .

_الفصل بين جرعتي التطعيم ضد الحصبة الألمانية والحصبة والغدة النكافية بستة أشهر كاملة.

سبق وذكرنا أن الإلتزام بهذه الفواصل الزمنية يعطي الجسم الوقت الكافي لتحقيق الإستجابة المناعية المرجوة بجرعة التطعيم السابقة ، وبهذه الفواصل نستطيع ضمان الوصول للمستوى المناعي الذي يفترض الحصول عليه بانتهاء جرعات التطعيم .

تأثير التطعيمات المتكررة على مناعة الطفل

يمكننا القول أن الفواصل الزمنية هي الأساس في كل أنواع التطعيمات ، فالتطعيمات التي تحتوي على بكتيريا أو فيروسات حية مضعفة يجب أن يفصل بينها فاصل زمني من 21 إلى 28 يومًا، وذلك إذا لم تؤخذ في يوم واحد.

هل يمكن لطول المدة بين جرعتين التطعيم أن تؤثر على كفاءة التطعيم ؟

ليس هناك حد أقصى للفصل بين جرعات التطعيم للمرض نفسه ، فلا توجد مشكلة لتأخير أي جرعة عن ميعادها إذا حدث أي ظرف يمنع أخذ جرعة التطعيم في ميعادها المحدد ، وذلك أن الجهاز المناعي يتمتع بذاكرة قوية للتطعيمات والأمراض السابقة ، ولكن هذا لا يمنع أن الطفل مازال بحاجة لاستكمال جرعات التطعيم المحددة لتحقيق الوقاية التامة من المرض .

نتائج تطعيم الطفل في موعد مبكر عن موعده المقرر

هل يجوز تطعيم الطفل قبل ميعاده ؟ يجب العلم جيداً أن تطعيم الطفل في سن أصغر من السن المحدد للتطعيم ، أو اعطائه جرعة التطعيم بفاصل صغير بين الجرعات المحددة للتطعيم نفسه يعد كأن لم يكن ، ويجب إعادتها مرة أخرى في الوقت المحدد لها ،كما يجب الرجوع لطبيب الأطفال للتأكد من عدم حدوث أي آثار جانبية يمكن أن تؤثر على سلامة الطفل عند إعطائه جرعتي التطعيم في أوقات متقاربة .

هل يجوز تطعيم الطفل قبل ميعاده ؟ يجب العلم أن هناك بعض الأضرار التي يمكن أن تلحق بالطفل عند تطعيمه في عمر أصغر من العمر المحدد للتطعيم ، ومن هذه التطعيمات التي يمكن أنتمثل خطورة كبيرة على الطفل تطعيم الالتهاب السحائي ، ويحذر إعطاؤه للأطفال أقل من عمر سنتين .

وعلى هذا نستطيع القول بأن الإلتزام بالسن المحدد ، والإلتزام بمواعيد الجرعات التطعيمية والفواصل بينها من أهم أسباب تحقيق النتائج المرجوة من فعالية التطعيمات ، كما يمكننا التأكيد على أنه لا يوجد أي ضرر عند زيادة الفترات الزمنية بين الجرعات كما أنها لا تقلل من كفاءة التطعيم كذلك .

اقرأ أيضا 👍👍: اعراض التهاب الاذن الخارجية عند الكبار