مرحبا بك عزيزي الزائر فى موسوعة طيوف
البنج

مدة خروج البنج من الجسم

مدة خروج البنج من الجسم ، يستخدم البنج أو المخدر سواء العام أو النصفي من قبل الأطباء لاجراء العمليات الجراحية، أو لاجراء تشخيصات معينة لا يمكن أن تتم إلا في حالة غياب المريض عن الوعي، وقد يتأثر المريض من البنج لذلك يحتاج إلى معرفة مدة خروج البنج من الجسم حتى يتخلص من تأثيره.

مدة خروج البنج من الجسم

يستيقظ معظم المرضى في غرفة العمليات بعد إجراء العملية مباشرةً ولكنهم يظلون مصابون بالدوخة والدوار والتوهان لبضع ساعات بعد ذلك.

وهناك مرضى قد تستغرق فترة خروج البنج من أجسامهم لمدة تصل إلى أسبوع للقضاء تماما على تأثير البنج، ولكن معظم المرضى يستطيعون التخلص من البنج وتأثيره بعد حوالي 24 ساعة من أخذه.

تاثير البنج
تاثير البنج

متى يتم استخدام التخدير العام ؟

التخدير العام آمن جدا حتى لو كنت كان المريض يعاني من مشاكل صحية كبيرة، فمن المرجح أن يتكيف مع التخدير العام دون حدوث تأثيرات جانبية أو مشاكل خطيرة.

التخدير العام هو في الأساس غيبوبة مستحدثة طبيا، يقوم الطبيب باستخدام البنج حتى تفقد الوعي وحتى لا تتحرك أو تشعر بأي ألم أثناء احراء العملية، ويمكن القيام بالإجراءات الأخرى باستخدام:

  • مخدر موضعي ويستخدمه الطبيب عندما تحصل على غرز في اليد مثلا.
  • التخدير مثل عندما يحتاج الطبيب من المريض اجراء تنظير القولون
  • مخدر نصفي كما يحدث عند اجراء الولادة.

الآثار الجانبية المحتملة للبنج على المدى القصير

تحدث معظم الآثار الجانبية للتخدير العام مباشرة بعد العملية ولا تستمر طويلاً، بمجرد الانتهاء من الجراحة وإيقاف أدوية التخدير، سيستيقظ المريض ببطء في غرفة العمليات أو غرفة الاستشفاء ومن المحتمل أن يشعر بالإرهاق والارتباك قليلاً، وقد تشعر أيضًا بأي من هذه الآثار الجانبية الشائعة:

الغثيان والقيء

يحدث هذا التأثير الجانبي الشائع عادة بعد اجراء العملية مباشرة، لكن قد يستمر بعض الأشخاص في الشعور بالغثيان لمدة يوم أو يومين ويمكن تناول الأدوية المضادة للغثيان للحد من هذه المشكلة.

جفاف الفم

قد يشعر المريض بجفاف الفم ويمكن في هذه الحالة تناول الماء طالما ليس هناك غثيان.

التهاب الحلق أو بحة في الصوت

يمكن أن يتركك أنبوب في الحلق للمساعدة على التنفس أثناء الجراحة مع التهاب في الحلق بعد إزالته.

قشعريرة وارتعاش

من الشائع أن تنخفض درجة حرارة الجسم أثناء التخدير العام، سوف يتأكد الأطباء والممرضون من أن درجة الحرارة لا تنخفض كثيراً أثناء الجراحة، لكن قد يستيقظ المريض ويرتجف من البرودة والقشعريرة التي  قد تستمر لبضع دقائق إلى ساعات.

الارتباك

عند الاستيقاظ أولاً من التخدير قد يشعر المريض بالارتباك والنعاس والضباب، وهذا عادة ما يستمر لبضع ساعات ، ولكن بالنسبة لبعض الناس وخاصة كبار السن قد يستمر هذا الارتباك لعدة أيام أو أسابيع.

آلام العضلات

يمكن للأدوية المستخدمة في استرخاء العضلات أثناء الجراحة أن تسبب وجعًا بعد ذلك.

الحكة

إذا تم استخدام الأدوية المخدرة أو المواد الأفيونية أثناء أو بعد العملية، فقد تسبب الحكة والهرش ومن الممكن أن يتوقف خلال أيام من اجراء العملية.

مشاكل المثانة

قد يواجه المريض صعوبة في التبول لفترة قصيرة بعد التخدير العام.

الدوخة والدوار

قد يشعر المريض بالدوار عند الوقوف لأول مرة،  لذلك فإن شرب الكثير من السوائل يجب أن يساعد على الشعور بالتحسن.

الآثار الجانبية الطويلة الأجل المحتملة للبنج

معظم المرضى لن تواجه أي آثار جانبية طويلة الأجل، ومع ذلك ، من المرجح أن يعاني كبار السن من آثار جانبية تستمر لأكثر من يومين، ومن هذه الآثار:

الهذيان بعد العملية الجراحية

قد يصاب بعض المرضى بالارتباك أو الصعوبة في تذكر الأشياء بعد الجراحة، ولكنه عادة ما يزول بعد أسبوع تقريبًا.

مشاكل الذاكرة والضعف الادراكي

قد يواجه بعض المرضى مشاكل مستمرة في الذاكرة أو أنواع أخرى من الضعف الإدراكي بعد الجراحة، لكن من غير المحتمل أن يكون هذا نتيجة التخدير، يبدو أنه نتيجة للجراحة نفسها، ومن المرضى المعرضون لهذا التأثير هم من كانت لديهم أمراض السكتة الدماغية أو القلب أو مشاكل الرئة أو الزهايمر والشلل الرعاش

بنسبة كبيرة فإن التخدير العام آمن تماما، ولكن من الممكن أن تكون العملية الجراحية نفسها هي التي تعرضك للخطر، لكن كبار السن وأولئك الذين لديهم إجراءات طويلة هم الأكثر عرضة لخطر الآثار الجانبية والنتائج السيئة، وإذا كان لدى المرض أي من الحالات التالية، فعليه اخبار الطيب الخاص به قبل اجراء الجراحة لأن هذه الحالات يمكن أن تؤثر على مدى الأداء أثناء الجراحة وبعدها وهي :

  • تاريخ ردود الفعل السلبية على التخدير
  • توقف التنفس أثناء النوم
  • النوبات
  • البدانة
  • ضغط دم مرتفع
  • داء السكري
  • مرض القلب
  • أمراض الرئة
  • أمراض الكلة
  • الحساسية للبنج
  • التدخين
  • تناول الكحول
  • تناول أدوية تخفيف الدم

ويجب التأكد من اتباع جميع تعليمات ما قبل الجراحة  بما في ذلك ما يمكنك أو لا يمكنك تناوله وشربه وكذلك الأدوية التي يجب أو لا يجب أن تتناولها، وهذا يمكن أن يساعد اتباع هذه التعليمات في تقليل بعض الآثار الجانبية للتخدير العام، وتماثل الشفاء بإذن الله.