صحة

مدة الشفاء من ارتجاج المخ

مدة الشفاء من ارتجاج المخ

مدة الشفاء من ارتجاج المخ، ارتجاج المخ هو عبارة عن إصابة دماغية رضحية تؤثر على وظائف الدماغ، يكون تأثيرها مؤقت وتشمل بعض الأعراض مثل الصداع، مشاكل في التركيز والذاكرة والتنسيق والتوازن، يحدث الارتجاح عادة نتيجة ضربة في الرأس أو هز عنيف للرأس والجزء العلوي من الجسم، وقد يؤدي الارتجاج إلى الإغماء  لكن ليس جميع الارتجاجات، فربما يكون لديك ارتجاج ولا تعلم.

مدة الشفاء من ارتجاج المخ

حوالي 80% من الحالات التي تصاب بارتجاح المخ يتم الشفاء منها تلقائيا بدون الحاجة لتدخل علاجي، فربما يكون المريض بحاجة إلى الراحة فقط، وقد يتمكن من ممارسة أنشطته اليومية خلال أسبوع إلى أسبوعين، لذلك قد لا يكون بحاجة إلى أخذ أية أدوية ولكن يمكن إجراء أشعة مقطعية أو رنين على المخ للتأكد من عدم وجود إصابات داخلية والاطمئنان على الحالة.

قد يستمر الصداع والشعور بالثقل في الحركة أو عدم الاتزان لفترات طويلة، ربما تصل إلى أسابيع عديدة، وهذه الحالة يطلق عليها “متلازمة أعراض ما بعد الارتجاج” ، لكن طالما لم يحدث تهتك أو إصابات داخل المخ لا داعي للقلق.

أعراض ارتجاج المخ

ربما تكون أعراض وعلامات ارتجاج المخ مستقرة ولا تظهر مباشرة، وقد تستمر الأعراض لأيام أو أسابيع أو لوقت أطول، والأعراض الشائعة لإصابات الدماغ الرضحية الناتجة عن الارتجاج تشمل الصداع وفقدان الذاكرة والتشوش، وعادة ما يتضمن فقدان الذاكرة نسيان الحادث الذي أدى إلى الارتجاج.

مدة الشفاء من ارتجاج المخ

وعلامات الارتجاج تتضمن :

– صداع وشعور بالضغط في الرأس.

– فقدان الوعي مؤقتا.

– التشوش والشعور كأنما ترى ضبابا.

– فقدان الذاكرة عن الحادثة.

– رنين بالأذنين.

– الدوخة أو الشعور كأنما يرى المريض نجوما.

– الغثيان والقيء.

– تداخل الكلام.

– تأخر الرد على الأسئلة.

– الإرهاق .

– يبدو المريض مصابا بدوار.

بعض الأعراض التي تتأخر لساعات وأيام بعد الإصابة :

– اضطرابات في الذاكرة والتركيز.

– الانفعال وتغيرات الشخصية الأخرى.

– الحساسية تجاه الضوضاء والضوء.

– حدوث اضطرابات في النوم.

– اضطرابات في الشم والتذوق.

– مشاكل في التكيف النفسي والاكتئاب.

يجب الاتصال برعاية الطوارئ في الحالات التالية

– القيء المتكرر.

– فقدان الوعي لأكثر من 30 ثانية.

– الصداع الذي يسوء مع الوقت.

– التغيرات في التصرفات مثل الانفعال الزائد.

– حدوث تغيرات في التناسق الحركي مثل الدوار أو التعثر.

– التوهان والارتباك مثل إيجاد صعوبة في التعرف على الناس والأماكن.

– تداخل الكلام او نمط الحديث .

أسباب ارتجاج المخ

المخ يحتوي على نسبة كافية من الجيلاتين، والذي يتوسد نتيجة الصدمات اليومية بالسائل الدماغي الشوكي في الجمجمة، وقد يؤدي التعرض لضربة حادة على الرقبة او الرأس أو أعلى الجسم إلى ارتجاج المخ سواء للأمام أو إلى الخلف بقوة ويرتطم بالجدار الداخلي للجمجمة.

كما قد تؤدي سرعة أو بطئ حركة الدماغ الناتج عن الحادث اصطدام سيارة أو الهز القوي إلى إصابة المخ، وهذه الإصابات تؤثر على وظائف المخ لفترة وجيزة عادة، مما يؤدي لظهور بعض الأعراض والعلامات الخاصة بالارتجاج.

عوامل خطر الإصابة بارتجاج المخ

– السقوط سواء لدى الأطفال الصغار أو كبار السن.

– الرياضات عالية الخطورة التي يكون فيها احتكاك مثل كرة القدم، كرة القدم الأمريكية، الهوكي أو الملاكمة … إلخ

– عدم ارتداء ادوات السلامة الملائمة أو الحصول على اشراف مناسب اثناء ممارسة الرياضات عالية الخطورة.

– التعرض لحادث مشاة او تصادم مركبات آلية.

– قد يكون المريض جندي ونتجت إصابته عن المشاركة في أحد المعارك.

– التعرض لاعتداء جسدي ويكون المريض ضحية له.

– تعرض المريض لارتجاج في المخ في وقت سابق.

طرق الوقاية من ارتجاج المخ

– يجب الحرص على ارتداء معدات وأدوات الوقاية عند ممارسة الرياضة أو الأنشطة الترفيهية الخطيرة بطريقة مناسبة واتباع ارشادات الأمان الخاصة باللعبة.

– كما ينبغي ارتداء خوذة الرأس عند ركوب الدراجات الهوائية او النارية أو عند التزلج على الجليد، أو ممارسة أنشطة ترفيهية تجعلك عرضة للإصابة في الدماغ.

– يجب ربط حزام الامان حتى يحميك من الإصابات الخطيرة المتعلقة بالحوادث المرورية.

– يجب أن تكون المنازل جيدة الإضاءة والأرض خالية من أي عقبات تسبب التعثر أو السقوط .

– احرص على توفير الحماية للأطفال في المنزل عن طريق وضع باب للسلم أو حواجز للنوافذ لتجنب سقوطهم أو تعرضهم للحوادث.

السابق
استعلام عن سداد رسوم تجديد اقامة وزارة العمل
التالي
ارخص طيران لمصر من جدة