اهمية علم النفس

تكمن اهمية علم النفس في الدور الهام الذي يقوم به في حياة الفرد والمجتمع بوجه عام، إذ يمثل علم النفس بابا يسمح لنا بالولوج إلى أغوار النفس البشرية وفهمها والتعرف على مكنوناتها، كما تبرز أهميته وتتضح من خلال مساعدته الأفراد على مواجهة المشكلات التي تواجههم، سواء كانت هذه المشكلات نفسية أو اجتماعية أو غير ذلك من العقبات التي تعترض طريق الفرد في ممارسة حياته بشكل سلس وجيد، ولا يقتصر علم النفس على ميدان واحد بل تتعدد ميادينه ومجالاته التي تختلف في أهميتها والدور الذي تلعبه في حياة الأفراد، ونتطرق في موضوعنا هذا عن علم النفس إلى أهمية هذا العلم في حياة الفرد وأثره في المجتمعات بشكل عام.

اهمية علم النفس

مُحْتَوَيَاتُ المَقَالِ

نشأ علم النفس كعلم مستقل في عام 1879 حيث كانت نقطة الانطلاق لهذا العلم واستقلاله عن الفلسفة عندما قام العالم الألماني فونت، بإدخاله للمختبرات لأول مرة عندما قام بتأسيس أول مختبر تجريبي لدراسة علم النفس، وقد اختلفت مدارس علم النفس في تعريفه ولم يجتمعوا على تعريف واحد له، بل تعددت التعريفات بشأنه وبمفهوم عام وشامل يعرف هذا العلم بأنه العلم الذي يهتم بالظواهر النفسية وسلوكيات الإنسان ومحاولة فهمها، ودراسة الأسباب وراء هذه الظواهر والسلوكيات للعمل على تعديلها أو إحداث تغيير بها، ومن خلال النقاط التالية نتعرف على اهمية علم النفس للفرد والمجتمع على النحو التالي:

  • يهتم علم النفس بدراسة مختلف أنواع السلوك الإنساني والحيواني، ويهتم كذلك بضبط هذا السلوك ومحاولة التنبؤ بحدوثه.
  • يساعد الفرد في انتقاء طريقة من طرق التفكير المختلفة واختيار نوع منها يناسبه، إذ يوضح للفرد كيف يفكر وما هو نوع التفكير الذي يحتاج إليه.
  • يساعد علم النفس الطالب على استثمار وقته في الدراسة بطريقة صحيحة، وكذلك يساعده في اكتساب المعرفة فهو يتيح العديد من الخيارات أمام الطالب والتي تمكنه من استثمار وقته في عملية التعلم، كما يساعد الأفراد في تنظيم الأنماط المختلفة لحياتهم المعيشية.
  • يهتم بدراسة القوانين التي تعرف بتأثيرها على الظواهر النفسية ويهتم علم النفس بتفسير هذه القوانين، ويعمل على التنبؤ بها ويشرع في تعديل هذه القوانين في حال حاجتها إلى هذا التعديل.
  • يلعب دور كبير في إقامة العلاقات بين مختلف الأفراد والجماعات وهذه العلاقات تتميز بأنها تقوم على أساس من الاحترام المتبادل.
  • تبرز اهمية علم النفس في الدور الهام الذي يقوم به في بناء المناهج ومختلف الوسائل التعليمية، إذ يهتم بتوظيف الموسوعات السيكولوجية في مختلف ميادين الحياة التعليمية.

اقرأ أيضًا: تعريف علم النفس وأهميته وأهدافه

أهم ميادين علم النفس

تختلف الميادين والمجالات التي يشملها علم النفس ويتميز كل ميدان منها عن الآخر بدوره وأهميته، فمنها ما يهتم بدراسة سلوك الإنسان بوجه عام، ومنها ما يهتم بدراسة مراحل النمو المختلفة للإنسان بداية من ولادته إلى يوم وفاته، ومنها ما يبحث في الفروقات بين الأفراد ودراسة العوامل التي تؤثر في هذه الفروقات، ومنها ما يهتم بتطبيق القوانين التي يضمها علم النفس ودراسة كيفية تطبيقها في مختلف مجالات الحياة وميادينها مثل علم النفس التطبيقي، ومن أهم هذه الميادين التالي:

  • علم النفس العام: يضطلع بدور هام في دراسة القوانين والمبادئ التي تدور حول سلوك الإنسان، إذ يمثل المدخل الأساسي لكافة ومختلف العلوم التي تتفرع من علم النفس، كما يقوم باستخلاص الأسس السيكولوجية الخاصة بسلوك الإنسان.
  • علم النفس الاجتماعي: يدل المصطلح الخاص به على اهتمامه بدراسة العلاقة بين الأفراد والجماعات، كما يهتم كذلك بدراسة العلاقات بين الجماعات المختلفة، ويبحث في التأثير الذي تحدثه الأنظمة الاجتماعية في تنشئة الفرد وتأثير الثقافات التي تحيط به، وتأثير هذه الأنظمة كذلك في معتقدات الفرد وتوجهاته ويهتم أيضا بدراسة نفسية الجماعة وبدراسة الرأي العام.
  • علم نفس الطفل: يختص هذا الفرع بدراسة المراحل المختلفة التي ترتبط بنمو الطفل وما تتميز به هذه المراحل من خصائص، كما يهتم بدراسة العوامل ذات التأثير في عملية نمو الطفل وتعمل هذه الدراسة على إمداد الوالدين بالمعلومات التي تجعل الوالدين قادرين على انتقاء طريقة للتعامل مع أطفالهم والتيسير عليهم في تعاملهم مع هؤلاء الأطفال، وذلك من نواحي عديدة تشمل التربية والتوجيه ومحاولة فهم سلوكيات أبنائهم في هذه المراحل.

اقرأ أيضًا: كيف أتعلم علم النفس

المصدر

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق