علم النفس

نشأة علم النفس وتطوره

نشأة علم النفس

نشأة علم النفس ربما ترجع لأول إنسان سأل نفسه عن أسرار النفس، والمقارنة بين شخصية وأخرى، وتحليل سلوكيات البعض فعلم النفس هو الدراسة الأكاديمية والتطبيقية للوظائف العقلية والسلوكية، بهدف الشامل لعلم النفس هو فهم السلوك والوظائف العقلية والعمليات العاطفية للبشر.

يمكن تصنيف معظم علماء النفس على أنهم علماء اجتماعيون أو علم نفس سلوكي أو إدراكي حيث يدرس علماء النفس العديد من المجالات المختلفة، بما في ذلك الأسس البيولوجية والرفاهية العقلية والتغيير والتطور مع مرور الوقت، والنفس وغيرها، وحتى الاختلالات المحتملة.

نشأة علم النفس ولماذا يختلف عن الفلسفة؟

لأنه يعتمد على كيفية تفاعل العوامل النفسية مع العوامل البيولوجية والاجتماعية والثقافية للتأثير على التنمية الفردية، غير محاولين فهم دور الوظائف العقلية في السلوك الفردي والاجتماعي فقط، ولكن أيضًا العمليات الفسيولوجية والبيولوجية التي تقوم عليها الوظائف والسلوكيات المعرفية.

أهمية علم النفس

يستكشف علم النفس مفاهيم مثل الإدراك والانتباه والعاطفة  والتحفيز وعمل الدماغ والشخصية والسلوك والعقل اللاشعوري وحتى العلاقات الشخصية. ثم يتم تطبيق المعرفة الناتجة على مختلف مجالات النشاط البشري، بما في ذلك مشاكل الحياة اليومية للأفراد وعلاج الأمراض العقلية، تم وصف علم النفس على أنه “علم محوري” لأن البحث النفسي له روابط بالعلوم الاجتماعية والعلوم الطبيعية والطب والعلوم الإنسانية (مثل الفلسفة).

نشأة علم النفس وتطوره

وعن نشأة علم النفس اكتشف مبكرًا فلاسفة يونانيون، مثل سقراط وأفلاطون وأرسطو، موضوعات مثل اللذة والألم والمعرفة والدافع والعقلانية والمرض العقلي، وهي مواضيع غالباً ما تناقش في علم النفس اليوم.

في القرن السابع عشر، افترض عالم الرياضيات والفيلسوف الفرنسي رينيه ديكارت أن الجسم والعقل كيانان منفصلان، ومن ثم أصبح هذا المفهوم يعرف باسم ازدواجية.

اختلف الفلاسفة الإنجليز توماس هوبز وجون لوك مع مفهوم الازدواجية، قائلين بدلاً من ذلك أن الأحاسيس والصور والأفكار والمشاعر هي عمليات جسدية تحدث داخل الدماغ، وأن العقل والجسم مرتبطان معا بشكل معقد وليس كيان منفصل.

تميز أواخر القرن التاسع عشر ببدء علم النفس كمؤسسة علمية. حيث أصبح علم النفس حقلًا واعٍ ذاتيًا للدراسة التجريبية في عام 1879، عندما أسس العالم الألماني فونت وندت أول معمل مخصص حصريًا للبحث النفسي في ليبزيج،  واعتبر وندت الأب الروحي ومؤسس علم النفس، وكتب أول كتاب مدرسي عن علم النفس بعنوان “مبادئ علم النفس الفسيولوجي”.

وقام إدوارد تيتشنر أحد طلاب وندت، بتوسيع أفكاره  واستخدمها لتأسيس النظرية البنيوية. فحاولت هذه النظرية فهم العقل على أنه مجموع الأجزاء الأساسية المختلفة، وركزت على ثلاثة أشياء تشمل العناصر الفردية للوعي، كيفية تنظيم هذه العناصر في تجارب أكثر تعقيدًا، وكيف ترتبط هذه الظواهر العقلية بالأحداث الجسدية.

وقدمت الوظيفية، التي أسسها ويليام جيمس في أواخر القرن التاسع عشر، بديلاً عن البنيوية من خلال التركيز إلى حد كبير على وظائف العقل. حيث أثبت اعتماد البنيوية على الاستبطان في النهاية أنه غير علمي،  وأدى التركيز الوظيفي على الدراسة العلمية للوظائف التكيفية للسلوكيات والعمليات العقلية إلى تقدم دراسة علم النفس كعلم.

مما ترك المجال للعلماء بعد ذلك للتعمق في دراسة العقل الواعي واللاواعي، وتحليل النفس واختلاف الشخصيات.

علم النفس اليوم

وبعد نشأة علم النفس بفترة طويلة تطور علم النفس تطورًا هائلًا في العقود الماضية، وأصبح هناك العديد من المدارس التي يتبع نهجها علماء النفس، وتشعبت فروع علم النفس حتى تسمح للعلماء بالتعمق بداخل تفاصيل النفس البشرية بشكل أعمق وأكثر موضوعية، على الرغم من أن علم النفس علم واسع لم ولن ينتهي.

فعلى سبيل المثال، يواصل علماء النفس مناقشة القضايا المثيرة للجدل في مجال عملهم. وربما تتعلق إحدى المناقشات الجارية في علم النفس بكيفية تحديد مفاهيم “طبيعية” و “صحية”؛ إن ما هو صحي بالنسبة لشخص ما قد لا يكون بصحة جيدة لشخص آخر، وتصورات الحالة الطبيعية تتأثر إلى حد كبير بالمعايير المجتمعية.

يناقش علماء النفس غالبًا ما إذا كان سلوك الإنسان يتأثر أكثر بالعوامل البيولوجية أو البيئية – وهو جدل يشار إليه باسم “الطبيعة مقابل التنشئة”.

كما تشمل بعض النقاشات الحالية الناجمة الخلافات حول تشخيص اضطراب طيف التوحد، واضطراب النوع الاجتماعي، واضطرابات الاكتئاب ، واضطراب الشخصية الحدية.

لا يزال العلاج بالصدمات الكهربائية، رغم أنه يُظهر تحسنا في أعراض بعض الأمراض العقلية الحادة، شكلاً مثيرًا للجدل من أنواع العلاج بسبب آثاره الجانبية على النفس.

اقرأ أيضًا: تعريف علم النفس ومجالاته

المصدر

السابق
البصل الأخضر وعناصره الغذائية
التالي
قصص أطفال