موسوعة طيوف
أكبر موسوعة الكترونية شاملة

نتائج الحرب العالمية الثانية

تعد الحرب العالمية الثانية من أكثر الحروب عُنفًا ودموية في التاريخ، والتي نتج عنها حجم هائل من الخراب والدمار وخلفت ملايين القتلى والمصابين؛ حيث استخدمت فيها القنابل النووية لأول مرة في التاريخ. اندلعت الحرب العالمية الثانية في عام 1939م واستمرت حتي عام 1945م. دارت بين دول المحور ودول الحلفاء، وبلغ عدد الأفراد المشاركين في الحرب نحو 100 مليون شخص.

أسباب الحرب العالمية الثانية:

كانت معاهدة فيرساي الآثمة هي السبب الرئيسي وراء اندلاع الحرب؛ حيث حملت ألمانيا ما لا تطيق. كون هتلر الجيش الألماني من جديد وأعلن الحرب على العالم. لم يكد العالم يستفق من ويلات الحرب العالمية الأولى وإذ به يلقى مصيره ويواجه حربًا جديدة أشد ضراوةً وفتكًا. استمرت الحرب لمدة 15عامًا استنزفت خلالها الطاقات البشرية وتم تدمير الأخضر واليابس.

نتائج الحرب:

كانت لتلك الحرب نتائج سلبية على مختلف الجهات؛ من الناحية السياسية، على سبيل المثال لا الحصر، ظهرت قوى عظمى جديدة في العالم، وهما أمريكا والاتحاد السوفيتي، حيث خارت قوى أوروبا وأنهكتها ويلات الحروب وفقدت بريطانيا وفرنسا سيادتهما على العالم. انقسم العالم إلى جزئين بدعوى نشر المزيد من الحريات والقضاء على الاستعمار. جغرافيًا، استعادت جميع دول أوروبا أراضيها المسلوبة وضمتها إلى حدودها من جديد. قسمت ألمانيا إلى دولتين لكل منها عاصمة مختلفة وهما: ألمانيا الشرقية، وألمانيا الغربية. تأسيس وانطلاق منظمة الأمم المتحدة المعروفة حاليًا بنفس الاسم. اقتصاديًا، دمرت العديد من المدن الصناعية والتجارية بشكل شنيع وتم احراق المصانع ونتج عن ذلك توقف حركة الصناعة والتجارة بالكامل مما أدى إلى ركود وكساد الاقتصاد الأوروبي.

التطورات التفصيلية الناجمة عن نتائج الحرب العالمية الثانية:

بعد أن انقسم العالم إلي كتلتين تتمثلان في الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي، سرعان ما تفكك الاتحاد السوفيتي نتيجة للنزاع الدائم وعدم الاتفاق مع الولايات المتحدة. ظهرت بعد ذلك الكتلة الغربية الرأسمالية متمثلة في دول أوروبا الغربية وحلف شمال الأطلسي، والكتلة الإشتراكية تحت زعامة الاتحاد السوفيتي وتضم دول شرق أوروبا. في عام 1945م، تم إنشاء هيئة الأمم المتحدة كمنظمة غير ربحية تهدف إلى تقديم المساعدات الإنسانية لمنكوبي الحرب وتوفير المأوى والمأكل، وإيجاد فرص عمل آدمية توفر مصدرًا للدخل. تم استخدام القنبلة النووية لأول مرة في الحرب العالمية الثانية، الأمر الذي دعا كافة الدول الغربية تسعى نحو التنافس في امتلاك تلك السلاح الفتاك. تم القضاء على الحكم النازي وانتهت أسطورة هتلر في ألمانيا، كما سقط الحزب الفاشي في إيطاليا. بدأت تظهر العديد من الحركات الطلابية والأنشطة الثورية والجماعات والأحزاب المختلفة التي تطالب بالحرية والاستقلال والمزيد من الحقوق.

نتائج الحرب العالمية الثانية على الوطن العربي:

لم تكن البلاد العربية سوى ساحة للمعارك والقتال العنيف بين دول المحور ودول الحلفاء. كانت الدول العربية مرتعًا لقوى الاحتلال الأجنبية، حيث احتل الكثير منها وفرضت عليها الأحكام العرفية الغير آدمية، وكانت الشعوب العربية تعاني من سياسة الظلم والاستعباد. فرضت الرقابة على الإذاعة والصحف المحلية والمجلات، كما تم توقيع أقصى أنواع العقوبات من سجن وتعذيب ونفي خارج البلاد للعديد من الزعماء والوطنيين المنادين بالحرية والرافضين للاستعمار. زاد الظلم الواقع على الدول العربية وذاقت شعوبها مرارة الاحتلال مما دفعهم إلى الكفاح المسلح والجهاد في سبيل نيل الخلاص وتحرير أنفسهم من ذل الاستعمار. استطاعت أغلب الدول العربية بالتحرر من ذلك الظلم بالفعل وانتهي عصر الظلام، ولم يبقى الآن سوى فلسطين التي مازلت تعاني من ظلم الاحتلال نتيجةً لوعد بلفور الآثم، وعد من لا يملك لم لا يستحق، الذي تم توقيعه في عام 1974م بقرار من الأمم المتحدة، والذي نص على إنشاء وطن قومي لليهود داخل دولة فلسطين.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد