موسوعة طيوف
أكبر موسوعة الكترونية شاملة

الوقت الصحيح لقراءة الأذكار المسائية

الوقت الصحيح لقراءة الأذكار المسائية

يحرص الكثير من المسلمين يومياً على أداء مختلف الفروض الدينية من أجل التقرب إلى الخالق عز وجل ولكن يجهل البعض الكثير من السنن الأخرى التي تعمل على إحياء القلب وزيادة الصلة بين المؤمن وبين خالقه.

وعلى رأسها أذكار المساء تلك التي تعمل على تحصين النفس وتكفير الذنوب وزيادة البركة في الرزق والصحة، ولكن يتسائل البعض عن الوقت الصحيح لقراءة الأذكار المسائية وما هي افضل الأدعية التي يمكن قولها في تلك الفترة.

بل وما هو فضل قراءتها وثوابها عند الخالق عز وجل، فدعونا نستعرض معكم ذلك في السطور التالية بالتفصيل.

ما هو الوقت الصحيح لقراءة الأذكار المسائية

لقد اختلف العلماء عند تحديد الوقت الصحيح لقراءة الأذكار المسائية حيث أنها تختلف تبعاً للفترة الخاصة بها فعلى سبيل المثال يمكن أن يتم قراءة أذكار الصباح بداية من صلاة الفجر حتى شروق الشمس، وفي حالة استيقاظ الفرد بعد ذلك لا مانع من قولها طالما لم يحين وقت قراءة أذكار المساء.

والتي تبدأ من زوال أشعة الشمس أو قبل آذان المغرب بحوالي ساعة ولا مانع أيضًا من قراءتها بعد ذلك في حال نسيان الفرد أو الانشغال بأمر هام.

وذلك إستناداً على قوله “وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ”، أي منذ ظهور أشعة الشمس وحتى زوالها كما فسرها الكثير من العلماء، ولكن يجب أيضًا ألا تتخطى الثلث الأخير من الليل حيث إنها بذلك تصبح من وقت السحر.

شروط قراءة اذكار الصباح والمساء

أما عن قراءة أذكار المساء فهي بشكل عام لا تخضع لشروط فيمكن أن يقوم بها الفرد بدون وضوء فهي تختلف عن أداء الصلوات التي توجب الوضوء وتختلف عن قراءة القرآن.

حيث يمكن للمسلم قولها أثناء تواجده على سجادة الصلاة أو أثناء القيام بأمر ما أو الذهاب إلى العمل، ولكن بالطبع لا يتم قولها داخل الأماكن النجسة مثل المرحاض، وفيما عدا ذلك فإن قراءة اذكار الصباح والمساء متاحة بمختلف أحوالها.

بل ولا يشترط أيضًا أن يقوم الفرد بقراءتها وسط جماعة حيث إنها من السنن اي يمكن للفرد القيام بها دون الحاجة إلى التواجد في المساجد أو رفع الصوت اثناء قراءتها على سبيل المثال .

بل ولا يشترط أن يتم الوقوف في إتجاه القبلة ورفع اليدين سوى في بعض الأدعية اذا أراد المسلم ذلك، حيث أن رفع الصوت قد يؤذي المحيطين أو يسبب لهم الإزعاج، وكذلك خفض الصوت قد يفقد الشخص التركيز ويجعله غير منتبه لما يقول ولذلك فإن خير الأمور الوسط.

ويفضل أن يتم قراءتها بصوت شبه منخفض يمكن للاذن أن تسمعه ولكنه لا يؤثر على المحيطين كما قال الله عز وجل في كتابه الكريم “ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ”.

فضل قراءة أذكار الصباح والمساء

أما عن فضل قراءة أذكار المساء فهو يتمثل في الخير الوفير والبركة والرزق الذي ينهال على صاحبه حيث يتوكل على الخالق عز وجل يومياً ويرددها عدة مرات في اليوم بعد السعي وبذل كل ما أوتي من قوة، فضلاً عن التحصين والابتعاد عن العين والحسد والسحر الذي يقوم به البعض من أجل أذية الآخرين .

حيث أثبتت علوم الطاقة الحديثة أن ذكر الخالق عز وجل بمختلف الأدعية والاذكار يعمل على تقوية الهالة الزرقاء المحيطة بالإنسان والتي يصعب اختراقها من قبل الجن والشياطين بل والإنس أيضًا مما تحصن الفرد بصورة كامل على مدار اليوم حيث يتم قولها مرتين.

كذلك تكفر الذنوب والخطايا وتزيد من الحسنات وتطمئن قلوب الكثير حيث يشعر الفرد بالسكينة والهدوء يغمره فكما قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم في سورة الرعد” الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ “.

وبالتالي يسير وسط الخلق خاشع مطمئن مرتاح البال يشعر بمعية الخالق عز وجل في مختلف الأحوال، بل ويتم ذكره في الملأ الأعلى فكما اشار الله تعالى ” فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ” وذكر الله هنا يعني رفع درجاته وتكفير ذنوبه.

كذلك فإنها تمنع الإنسان من الوقوع في المعاصي حيث يظل يذكر الله بين الحين والآخر ومضاعفة الأجر حيث أن بكل حرف ينطقه المسلم في تلك الأذكار سواء كانت أدعية أو قرآن أو ذكر.

فإنها تكتب له حسنة وتزيل عنه سيئة، أيضًا في حال تذكرة الآخرين بها سواء بمنحهم بطاقات صغيرة مكتوب عليها تلك الأذكار أو من خلال إرسال بعض الرسائل النصية القصيرة عبر الهاتف المحمول حيث يتضاعف لديك الثواب أضعاف مضاعفة.

أذكار الصباح والمساء مكتوبة

وبعد أن تعرفنا على الوقت الصحيح لقراءة الأذكار المسائية يمكننا الآن ذكر تلك الأذكار بالتفصيل سواء تلك التي تقال في فترة الصباح فقط أو أذكار المساء فقط، حيث تبدأ بقراءة الفاتحة مع آخر آيتين من سورة البقرة وكذلك أية الكرسي مرة واحدة والمعوذتين ثلاث مرات، مع قول ( سبحان الله، الحمد لله، لا إله إلا الله، لا حول ولا قوه إلا بالله، الله أكبر) مائة مرة فهي كما قال عنها الرسول الكريم ” لم يَجئ يوم القيامة أحد بعمل أفضلَ من عمله، إلا من قال مثل قوله، أو زادَ عليه”.

كذلك يقول المرء رضيت بالله ربًّا، وبالإسلام دينًا، وبمحمد -صلى الله عليه وسلم- نبيًّا” ثلاث مرات فإن الرسول الكريم أشار في حديثه الشريف “من قالها حين يُصبح وحين يمسي، كان حقًّا على الله أن يُرضيه”.

أيضًا يقول ” اللهم إني أمسيتُ أُشهدك وأُشهد حمَلة عرشك وملائكتك، وجميع خلْقك أنَّك أنت الله، لا إله إلا أنت وأن محمدًا عبدك ورسولك” أربع مرات، فيقول الرسول الكريم ” من قالها مرة، أعتَق الله رُبُعه من النار، ومن قالها مرتين، أعتَق الله نصفه، ومن قالها ثلاثًا، أعتق الله ثلاثة أرباعه، فإن قالها أربعًا، أعتقه الله من النار”.

مع قول سيد الاستغفار” اللهم أنت ربي ، لا إله إلا أنت ، خلقتني و أنا عبدك و أنا على عهدك و وعدك ما استطعت ، و أعوذ بك من شر ما صنعت ، وأبوء لك بنعمتك علي ، و أبوء بذنبي فاغفر لي ، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت” مرة واحدة، كذلك يتم قول ” اللهم عافني في بدني ، اللهم عافني في سمعي ،اللهم عافني في بصري ، لا إله إلا أنت ، اللهم إني أعوذ بك من الكفر، و الفقر ، وأعوذ بك من عذاب في القبر، لا إله إلا أنت”

حسبيَ الله الذي لا إله إلا هو ، عليه توكلت و هو رب العرش العظيم تمرر سبع مرات، مع قول ” اللهم إني أسألم العفو و العافية ، في الدنيا و الآخرة ، اللهم إني أسألك العفوَ و العافية :في ديني و دنياي و أهلي و مالي ، اللهم استر عَوْراتي و آمن رَوْعاتي ، اللهم احفظني من بين يدي و من خلفي و عن يميني و عن شمالي و من فوقي و أعوذ بعظمتك إن أُغتال من تحتي”

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد