مخاطر تغير المناخ على البيئة البحرية

مخاطر تغير المناخ على البيئة البحرية  كثيرة ومتنوعة، وقد صرحت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ أنه سيحدث ارتفاع بالمناخ يتراوح بين 1.4 درجة مئوية و 5.8 درجة مئوية بحلول نهاية القرن، وسيكون ذلك التغير بمثابة الضربة القاضية بالنسبة للكثير من كائنات البيئة البحرية.

مخاطر تغير المناخ على البيئة البحرية 

تبييض الشعب المرجانية

إن تبييض الشعب المرجانية هو واحد من أسوء أسوء مخاطر تغير المناخ على البيئة البحرية، وهو يحدث نتيجة لارتفاع درجة حرارة الماء مما يؤدي إلى وفاة المرجان.

وقد شهدت الفترة الأخيرة حدوث تبييض بالشعب المرجانية على نطاق واسع بكافة أنحاء العالم، ووصل معدل وفيات المرجان إلى حوالي 70% ببعض الأماكن.

مخاطر تغير المناخ على البيئة البحرية
مخاطر تغير المناخ على البيئة البحرية

اقرأ ايضا

حقائق لا تعرفها عن البحر الأحمر

موت الاحياء المائية بالأعاصير

يرجح أغلب العلماء أن التغير المناخي الناتج عن الاحتباس الحراري سوف يكون مصحوبًا بظروف جوية قاسية لا يمكن التبؤ بها، حيث قد يشهد العالم عواصف مدارية وأمطار غزيرة.

هذا التغير في المناخ سيترتب عليه حدوث أضرار مادية شديدة بالنسبة للشعاب المرجانية والنظم الإيكولوجية الساحلية الأخرى والمجتمعات الساحلية، وبالفعل فقد ضرب إعصار هوغو ومارلين متنزه فيرجين آيلاندز الوطني في عامي 1989و 1995 على التوالي، وقد تسبب ذلك في إحداث أضرار وخيمة بالنظم الإيكولوجية للشعاب المرجانية.

مخاطر تغير المناخ على البيئة البحرية
مخاطر تغير المناخ على البيئة البحرية

تغير توزيع الأحياء البحرية

يتسبب تغير المناخ في ارتفاع درجة حرارة المحيطات، مما يؤدي بدوره إلى تغير موقع درجة حرارة الماء المناسبة بالنسبة للكثير من الأحياء البحرية، مما يدفع الكثير من الكائنات البحرية لتغيير موقع معيشتها.

أوضحت إحدى الدراسات أن الأسماك في بحر الشمال قامت بالانتقال للشمال أو بالمياه العميقة تبعًا للتغير في درجات حرارة البحر، وهناك أنواع أخرى يمكن أن تفقد موطنها لأسباب أخرى، كما حدث تغير في توزيع أنواع البطاريق بشبه جزيرة أنتاراكتيكا عندما انخفضت نسبة الجليد بسبب الاحترار العالمي.

تغيير أنماط الحياة للكائنات البحرية

قد تتسبب درجات الحرارة المرتفعة في التأثير بشكل مباشر على عملية التمثيل الغذائي وسلوك وحياة الكائنات البحرية، فعلى سبيل المثال تمثل درجة الحرارة بالنسبة للكثير من الكائنات إشارة للتكاثر، وبذلك فإنه إذا حدث تغير في درجة حرارة البحر فإن ذلك يؤثر على تكاثرها.

يتحدد عدد النسل من الذكور والإناث للسلاحف البحرية وبعض الأسماك ومفصليات الأرجل عن طريق درجة الحرارة، لذلك فمن الممكن أن يتسبب تغير المناخ بحدوث تشويه في نسب الجنس وتهديد لبقاء تلك الكائنات.

مخاطر تغير المناخ على البيئة البحرية
مخاطر تغير المناخ على البيئة البحرية

اقرأ ايضا

الفرق بين الأسماك الغضروفية والعظمية

ارتفاع مستويات البحر

يتوقع العلماء حدوث ارتفاع بمستويات البحر العالمية بحوالي 69 سم خلال المائة عام القادمة وذلك نتيجة لذوبان الأنهار الجليدية والجليد القطبي بالإضافة إلى التمدد الحراري للمياه الدافئة، ويتسبب ارتفاع منسوب المياه في حدوث مخاطر وخيمة بالنسبة للنظم الإيكولوجية البحرية.

يمكن أن تقل كمية الضوء الواصلة للنباتات والطحالب البحرية بسبب ارتفاع مستويات البحر، وهذا يؤثر بدوره على عملية التمثيل الضوئي لتلك الكائنات، كذلك قد يتسبب الارتفاع السريع بمستوى سطح البحر في تغير المناخ للأنظمة الإيكولوجية لغابات المانجروف التي تحتاج لوجود مستويات مياه مستقرة لتظل حية.

زيادة حموضة المحيطات

تزداد حموضة المحيطات نتيجة امتصاصها للكثير من ثاني أكسيد الكربون المنبعث من الأنشطة البشرية المختلفة، وبالإضافة إلى المحيطات، فإن مستوى ثاني أكسيد الكربون سيصبح أعلى بكثير في الجو.

تتسبب زيادة حموضة المحيطات في التأثير على الأسماك والحيوانات البحرية الخيشومية المختلفة، حيث يصبح من الصعب عليها التنفس بسبب صعوبة استخراج الأكسجين المذاب في الماء، كما أن المحار وسرطان البحر والشعاب المرجانية تجد صعوبة أكبر ببناء قذائف كربونات الكالسيوم، وقد تبدأ تلك القذائف بالذوبان ببعض المناطق.

تقليل الخلط العمودي بالماء

يعبر الخلط العمودي بالماء عن الحركة التصاعدية التي تحدث للماء نتيجة اختلافات درجات الحرارة بين طبقات الماء المختلفة، وهو مهم للعديد من الأسباب، فهو يساعد على نقل المواد الغذائية من المياة العميقة إلى المياه الضحلة، كما أنه يقوم بنقل المياه السطحية الغنية بالأكسجين إلى المياه العميقة.

يمكن أن يتسبب تغير المناخ في التأثير على عملية الخلط العمودي في بعض المناطق، حيث تتسبب التغيرات بدرجة حرارة المحيطات في تقليل كمية الخلط، مما قد ينتج عنه قلة مستويات الأكسجين الموجودة في الأعماق وبالتالي فإن ذلك يؤثر بالسلب على الكائنات البحرية التي تحتاج إلى الأكسجين.

حلول للحد من تغير المناخ

البعد عن الوقود الحفري

يعد الحد من الوقود الحفري هو التحدي الأول والأكثر صعوبة، وتشير الدراسات العلمية بشأن التغيرات المناخية أن استعمال احتياطي مصادر الوقود الحفري خلال العقود القادمة سينتج عنه حدوث ارتفاع بدرجات الحرارة بشكل أكثر من المعتاد، لذلك فإنه علينا التخلي عنه بشكل تدريجي واستبداله بالطاقة المتجددة.

التوقف عن القطع الجائر للأشجار

كشفت الدراسات أنه يتم قطع حوالي 33 مليون فدان من الغابات سنويًا، ويساهم قطع الأشجار بالمناطق الاستوائية وحدها في انتاج 1.5 مليار طن متري من الكربون بالجو، لذلك علينا أن نهتم بزراعة الأشجار وأن نحقق التوازن بين كمية الأشجار التي يتم قطعها وبين كمية الأشجار المتنامية حتى لا يحدث خلل بالبيئة.

فلترة مداخن المصانع

تتسبب مداخن المصانع في انتاج كمية كبيرة من الكربون في الجو، وهي تؤدي بدورها إلى إحداث تغيرات كبيرة في درجات الحرارة، لذلك لابد من الاهتمام بفلترة مداحن المصانع وابتكار اساليب بسيطة تحد من اضرارها.

اعادة تدوير القمامة وعدم حرقها

يجب أن يتم إعادة تدوير المخلفات بطريقة صحيحة والعمل على تحويلها إلى منتجات مناسبة للبيئة وطاقة كهربائية، ولابد من البعد تمامًا عن حرق القمامة فهو يؤدي إلى تلوث الهواء وارتفاع درجات الحرارة بسبب زيادة انتاج غاز الميثان.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد