التقنية

كل شئ عن تقنية وشبكات الجيل الثالث

الجيل الثالث

الجيل الثالث تطلق على تقنيات جيل الاتصالات اللاسلكي، والتي كانت تعمل بها كافة الشبكات الخاصة بالهواتف المحمولة من قبل، وتتمتع بسرعات عالية في نقل البيانات، كما أنها تعمل على ضمان بقاء الهاتف متصل بالإنترنت، وفي السطور التالية نتعرف على تقنية وشبكات الجيل الثالث بشكل تفصيلي.

تقنية الجيل الثالث

تستخدم تقنية الجيل الثالث من أجل جعل الهواتف المحمولة متصلة بالإنترنت، حتى يمكن توفير وسيلة اتصال ورفع البيانات وتحميلها، أو إجراء مكالمات صوتية أو مكالمات للفيديو، وذلك لأنها متوفرة في كافة الأماكن، فهي تعتبر البديل لشبكات الواي فاي والتي تستلزم وجودك بالقرب من الجهاز الذي يرسل لك البيانات ويجعل مسموح لك الاتصال بالإنترنت.

وتعتمد هذه التقنية على معايير الاتحاد الدولي للاتصالات والتي جاءت ضمن برامج الاتصالات النقالة العالمية، والتي تعمل على تقديم الخدمات ذات النطاق الواسع للمستخدمين، وتقنية الجيل الثالث هي عبارة عن مجموعة من التقنيات والمعايير التي منها W-CDMA، وشبكات المناطق المحليّة اللاسلكيّة (WLAN)، والراديو الخلوي (Cellular radio)، وغير ذلك، حتى يمكن للهواتف المحمولة الاتصال بشبكات الإنترنت عن طريق تشغيل هذه التقنية.

سُرعة نقل البيانات

سرعة نقل البيانات في هذه التقنية تتراوح ما بين  128 كيلو بايت في الثانية الواحدة إلى 384 كيلو بايت في الثانية الواحدة، ففي حالة إذا كان الجهاز يتحرك بسرعة فان سرعة البيانات تكون ما بين  128 كيلو بايت بالثانية و144 كيلو بايت بالثانية، أما إذا كان الجهاز ينقل ببطء أو كان متوقفًا في مكانه فإن سرعة نقل البيانات قد تصل إلى 384 كيلو بايت في الثانية الواحدة

مميّزات تقنية الجيل الثالث

من مميزات تقنية الجيل الثالث ما يلي:

– تعتبر التقنية هي الأسرع بكثير في نقل البيانات من التقنيات السابقة لها.

– تتميز بجودة أفضل في البث الحي لمقاطع الصوت والفيديو.

– يمكن من خللها مُشاهدة قنوات التلفاز من خلال الإنترنت.

– تعمل على منحك تصفُّح شبكة الإنترنت بسُرعات عالية.

تاريخ ظهور تقنية الجيل الثالث

كانت بداية تقنية الجيل الثالث في اليابان حيث كانت أول الدول التي عملت على استخدام تلك الشبكة، ففي أكتوبر من عام 2001م قامت شركة المواصلات أوشوهايو بإنشاء أول شبكة W-CDMA لغرض تجاري.

واشتهرت هذه التقنية بإمكانية استخدامها في عمل المكالمات المرئية، وتحميل الملفات الموسيقية، والتي بدأت من قبل الشركات كي دي دي آي، و إز شاكوتا وشاكو أوتا فال.

وفي أوروبا بدأت شبكات الجيل الثالث في الانطلاق في عام 2003م، حيث تم اقتراحه من الاتحاد الأوروبي للعمل على استخدام تلك التقنية من أجل تغطية 80 % من سكان الاتحاد في نهاية عام 2005م، أما البلدان الأخرى فقد تأخر ظهور واستخدام هذه التقنية وذلك بسبب التكاليف العالية لأسعار تراخيص الأطياف، حيث في عدد من الدول لا يتم استعمال شبكات الجيل الثالث بنفس الترددات المذياعية لشبكة الجيل الثاني، لذلك فتحتاج شركات الهواتف المحمولة إلى بناء شبكات جديدة بالكامل والعمل على الحصول على تراخيص ترددات إضافية، ما عدا الولايات المتحدة الأمريكية التي تعمل على نفس الترددات الخاصة بشبكات الجيل الثاني.

ولذلك فان كافة التراخيص تعتبر غالية الثمن، ويرجع ذلك إلى المزادات التي تتم على عدد محدود من التراخيص من جهة الحكومة.

وفي عام 2005م بلغ عدد المشتركين في تقنية الجيل الثالث نحو 49 % من المستخدمين لشبكات الجيل الثاني، حيث وضعت الخطة على أن في نهاية عام 2006م يصبح كافة الدول تستخدم تقنيات الجيل الثالث بواقع معدل بيانات 3 ميجا بايت في الثانية الواحدة.

وفي شمال أفريقيا بدأت تقنية الجيل الثالث بالظهور في عام 2006م، عن طريق شركة ونا، ثم شركة اتصالات المغرب، ثم مديتيل، أما في مصر فظهرت الخدمة في منتصف عام 2006م عن طريقة شركة اتصالات.

وفي بداية عام 2006م تم العمل بنظام HSDPA في شركة فودافون تنزانيا في دار السلام، وتعتبر هي ثان الدول الإفريقية التي تعمل على استخدام وتوفير تقنية الجيل الثالث بعد دولة جنوب إفريقيا.

وفي عام 2015م قامت هيئة الإعلام والاتصالات بالعراق بمنح التراخيص اللازمة لشبكة زين العراق، واسياسيل وكورك تيليكوم، وتعتبر تلك هي المرة الأول التي يتم فيها استخدام تقنية UMTS أو 3G بالعراق.

انظر أيضًا: أفضل مواقع لفحص سرعة الانترنت

المصدر

السابق
ما هو الورم الخبيث ببساطة؟
التالي
تحميل متصفح تور Tor Browser