مرحبا بك عزيزي الزائر فى موسوعة طيوف

موضوع عن اهمية الامن السيبراني

موضوع عن اهمية الامن السيبراني، أصبحت التكنولوجيا والالكترونيات في العصر الحالي أكبر مكان لتخزين المعلومات المختلفة والتي من بينها المعلومات السرية، ولهذا يحاول العديد من المخترقين أن يحصلوا على تلك المعلومات، ومن هنا تأتي اهمية الامن السيبراني لحماية البيانات، وهو ما سنتحدث عنه بهذا المقال.

اقرأ أيضا 👍👍: تعبير عن الرياضه بالانجليزي مترجم

موضوع عن اهمية الامن السيبراني

معنى الامن السيبراني

موضوع عن اهمية الامن السيبراني، يقصد بالامن السيبراني مجموعة من الوسائل التقنية والتنظيمية والادارية التي يتم استعمالها لكي نمنع استعمال المعلومات بشكل غير مصرح به أو سوء استغلال المعلومات الالكترونية ونظم الاتصالات والمعلومات التي تتضمنها.

ونستطيع من خلال الامن السيبراني أن نضمن استمرارية وتوفير عمل نظم المعلومات، بالإضافة إلى ضمان تأمين المعلومات وخصوصية المواطنين.

اهمية الامن السيبراني

– يعمل الامن السيبراني على تطوير استراتيجية وطنية وتوفير الحماية للبنية التحتية الخاصة بالمعلومات الحساسة.
– العمل على إحداث تعاون وطني بين كل من الحكومة ومجتمع صناعة الاتصالات والمعلومات.
– ايقاف حدوث الجرائم السيبرانية والعمل على مراقبة وتطوير وضبط نظام المعلومات والأمن.

– العمل على إدارة الحاسب الآلي بواسطة انشاء قدرات وطنية.
– توفير السرية والخصوصية من أجل المحافظة على سلامة البيانات بشكل دائم.
– الاحتفاظ بالبيانات لفترات طويلة من الزمن واحترام الخصوصية الرقمية.

موضوع عن اهمية الامن السيبراني
موضوع عن اهمية الامن السيبراني

خصائص الأمن السيبراني

– يمتلك الامن السيبراني طابع ذي تخصصات اجتماعية وتقنية متعددة .
– يتسم الامن السيبراني بانها شبكة تخلو من الحجم، وقد تكون قدرات الفاعلين متطابقة على نطاق كبير.
– يمتلك الامن السيبراني درجة كبيرة من التغيير والترابط وسرعة التفاعل.

أبرز المفاهيم المتعلقة بالأمن السيبراني

الفضاء السيبراني

يقصد بالفضاء السيبراني هو البيئة التفاعلية الحديثة التي تتضمن عناصر مادية وغير مادية، تم تشكيلها من العديد من الأجهزة الرقمية، وكذلك أنظمة الشبكات والبرمجيات، بالإضافة إلى المستخدمين من المشغلين أو المستعملين.

الردع السيبراني

يقصد بالردع السيبراني هو التصدي للأعمال التي تضر بالأصول الوطنية بالفضاء والأصول الداعمة للعمليات الفضائية، ويقوم الردع السيبراني على ركائر أساسية وهي مصداقية الدفاع، وامكانية الانتقام، والرغبة في الانتقام.

الهجمات السيبرانية

وهي الأفعال التي تتسبب في تقويض قدرات ووظائف شبكة الكمبيوتر، وذلك من أجل أغراض قومية أو سياسية، ويتم ذلك عن طريق استغلال نقاط ضعف محددة تجعل المهاجم قادر على التلاعب بالنظام.

الجريمة السيبرانية

وهي عبارة عن عدة أفعال غير قانونية يتم عملها من خلال معدات أو أجهزة إلكترونية أو عبر شبكة الإنترنت، وهي جرائم تحتاج إلى الإلمام بالتقنيات الخاصة بالحاسب الآلي ونظم المعلومات لكي يتم ارتكابها أو التحقيق بها أو مقاضاة من يفعلونها.

القوة السيبرانية

يقصد بالقوة السيبرانية هي امكانية الحصول على النتائج المرغوبة عن طريق استعمال مصادر المعلومات التي ترتبط بالفضاء السيبراني، بمعنى أنها امكانية استعمال الفضاء السيبراني من أجل العثور على مميزات للدولة، وإحداث تأثير على الأحداث التي تتعلق بالبيئات التشغيلية الأخرى من خلال أدوات سيبرانية.

أنواع الفاعلين الذين يمتلكون القوة السيبرانية

الدول

تمتلك الدول قدرة هائلة على تنفيذ الهجمات السيبرانية، كما أنها تطور من البنية التحتية وممارسة السلطات داخل حدودها، حيث تعد الدولة هي الفاعل الأساسي التي يكون لها مكانة طبقًا للتفوق التكنولوجي والمؤهلات التي يتم تقوم بترشيحها لبناء تلك المكانة.

الفواعل غير الدولاتية

يقوم هؤلاء باستعمال القوة السيبرانية من أجل أغراض هجومية بالأساس، إلا أنهم يحتاجون إلى مشاركة أجهزة استخباراتية متطورة لكي ينفذوا هجوم سيبراني مؤثر، ولكنهم يستطيعون أن يخترقوا المواقع الإلكترونية، وأن يستهدفوا الانظمة الدفاعية، وتتضمن الفواعل غير الدولاتية ما يلي:

– الشركات ذات الجنسيات المتعددة التي لديها موارد للقوة تفوق قدرة العديد من الدول، وتكون في حاجة فقط إلى شرعية ممارسة القوة التي لا تزال مقتصرة على الدول.

– المنظمات الإجرامية التي تنفذ عمليات القرصنة السيبرانية، وتسرق المعلومات، وتخترق الحسابات البنكية وتحوّ ل الأموال، وهناك سوق سوداء على الإنترنت تسمى Dark Web مختصة في تجارة المخدرات والأسلحة والبشر.

– الجماعات الإرهابية التي تقوم باستغلال الفضاء السيبراني في عمليات التجنيد وجمع الأموال والدعاية وما إلى ذلك، كذلك فهي تجمع البيانات بخصوص الأهداف العسكرية، وطريقة التعامل مع الأسلحة وتدريب المجندين عن بعد.

– هناك بعض الأفراد الذين صاروا بواسطة الفضاء السيبراني من الفواعل المؤثرة في العلاقات الدولية، ومن أشهر النماذج على هذا الأمر ظاهرة الويكيليكس التي نجحت في نشر الكثير من الوثائق السرية الخاصة بالإدارة الأمريكية.

الامن السيبراني بالمملكة

اهتمت المملكة بتطوير القطاع الالكتروني، ولهذا فإنها اولت اهتمامًا كبيرًا أيضًا بحماية المعلومات والبنية التحتية، وأنشأت المركز الوطني للأمن الالكتروني، وكذلك الهيئة الوطنية للأمن السيبراني، والاتحاد السعودي للامن السيبراني والبرمجة.

المركز الوطني للآمن الالكتروني

وهو القائد في حماية الفضاء الالكتروني الخاص بالمملكة، وهو يعمل في اطار استراتيجية تقوم على التعاون مع كافة القطاعات الحكومية والمنشآت الحيوية الموجودة في المملكة، وهو ينسق الجهود لتحقيق العديد الامنية المختلفة.

الهيئة الوطنية للأمن السيبراني

وهو يعمل على توفير الحماية لأنظمة التقنيات التشغيلية ومكوناتها، وما تتيحه من خدمات، وما تتضمنه من بيانات، وهي تحمي مصالح المملكة وأمنها الوطني والبنية التحتية الحساسة بها.

الاتحاد السعودي للأمن السيبراني

وهو يعمل على بناء قدرات وطنية محترفة في مجال الأمن السيبراني والبرمجة، وذلك عن طريق نشر التوعية والتأهيل والدعم الذي يقوم على أبرز الممارسات والمعايير العالمية، وهو يساعد في سن قوانين وسياسات خاصة بالأمن الإلكتروني، ويؤهل الموهوبين لكي يحترفوا بذلك المجال.