موسوعة طيوف
أكبر موسوعة الكترونية شاملة متنوعة

علاج تأخر النمو العقلي عند الاطفال

علاج تأخر النمو العقلي عند الاطفال فالتأخر في النمو هو عندما لا يبلغ طفلك معالم التطور في الأوقات المتوقعة والصحية وإنه تأخير رئيسي أو ثانوي مستمر في عملية التطوير العقلي للطفل . إذا كان طفلك لديه تأخر مؤقت عن حركة معينة فإن ذلك لا يسمى التأخر في النمو . يمكن أن يحدث التأخير في مجال واحد أو عدة مجالات على سبيل المثال : المهارات الحركية أو اللغوية أو الاجتماعية أو مهارات التفكير الجسيمة أو الدقيقة .

علاج تأخر النمو العقلي عند الاطفال

النمو العقلي عند الاطفال
النمو العقلي عند الاطفال
  • غالبًا ما يكون التأخر في النمو تشخيصًا يحدده الطبيب استنادًا إلى إرشادات صارمة، ففي العادة ، يكون الوالدين هما أول من يلاحظا أن الطفل لا يتقدم بنفس معدل الأطفال الآخرين في نفس العمر. إذا كنت تعتقد أن طفلك قد يكون “بطيئًا” ، أو “يبدو انه غير الاطفال الاخرين ” ، فتحدث مع طبيب طفلك. في بعض الحالات ، قد يقوم طبيب الأطفال لديك بالتأخير أثناء الكشف وقد يستغرق الأمر عدة زيارات وربما إحالة إلى أخصائي للتأكد من أن التأخير ليس مجرد تأخر مؤقت. قد يستخدم الطبيب للطفل مجموعة من أدوات الفحص خلال زيارات منتظمة للطفل .
  • الأطفال الذين يعانون من تأخر النمو العقلي ، بما في ذلك أولئك الذين يعانون من اضطرابات السلوك العصبي ذات الصلة مثل : اضطراب طيف التوحد واضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه ، وغالبا ما يكون لديهم أيضا تأخير بأنواع مختلفة كالاجتماعي أو عاطفي أو سلوكي او حركي او في الكلام . كما هناك بسبب الاختلافات في نمو الدماغ أو يتفاعلون مع بيئتهم بشكل مختلف عن الأطفال في نفس العمر. يمكن أن يكون لهذه التأخيرات تأثير على قدرة الطفل على التعلم والتواصل والتفاعل مع الآخرين .

أنواع تأخر النمو العقلي عند الاطفال

أنواع تأخر النمو العقلي عند الاطفال

التأخر المعرفي

قد يؤثر التأخر المعرفي على الأداء الفكري للطفل ، ويتداخل مع الوعي وتتسبب في صعوبات التعلم التي غالبا ما تصبح واضحة بعد أن يبدأ الطفل في المدرسة . قد يواجه الأطفال الذين يعانون من التأخر المعرفي صعوبة في التواصل واللعب مع الآخرين .

التأخر الحركي

تتداخل التأخيرات في المهارات الحركية مع قدرة الطفل على تنسيق مجموعات العضلات الكبيرة ، كتلك الموجودة في الذراعين والساقين والعضلات الأصغر ، مثل تلك الموجودة في اليدين . قد يواجه الأطفال الذين يعانون من تأخر كبير في الحركة صعوبة في التمرير أو الزحف وقد يبدو الأطفال الأكبر سناً الذين يعانون من هذا النوع من التأخير أنهم يجدون صعوبة في المشي لأعلى ولأسفل الدرج . قد يواجه الأشخاص الذين يعانون من تأخر في الحركة صعوبة في المسك بالأشياء الصغيرة ، مثل الألعاب ، أو القيام بمهام مثل : ربط الأحذية أو تنظيف الأسنان بالفرشاة .

التأخر الاجتماعي والعاطفي والسلوكي

من الشائع أن يواجه الأطفال الذين يعانون من تأخر النمو صعوبة في المهارات الاجتماعية والعاطفية. على سبيل المثال ، قد يواجهون صعوبة في فهم الإشارات الاجتماعية ، أو بدء التواصل مع الآخرين ، أو إجراء محادثات ثنائية الاتجاه. قد يواجهون أيضًا صعوبة في التعامل مع الإحباط أو التكيف مع التغيير . عندما تصبح البيئة صعبة للغاية من الناحية الاجتماعية أو العاطفية ، فقد يعاني الأطفال الذين يعانون من تأخر في النمو من نوبات الغضب الطويلة ويستغرقون وقتًا أطول من الأطفال الآخرين حتى يهدأوا. يمكن أن يكون هذا السلوك إشارة إلى أن الطفل يحتاج إلى مزيد من الدعم من خلال تعديل بيئته أو مهاراته التعليمية للتغلب على التحديات الاجتماعية والعاطفية .

تأخر الكلام

بعض التأخير في الكلام هي اضطرابات لغوية ، حيث يجد الطفل صعوبة في فهم الكلمات أو المفاهيم. قد يواجه الأطفال الذين يعانون من هذا النوع من تأخر الكلام صعوبة في تحديد الألوان أو أجزاء الجسم أو الأشكال . البعض الآخر عبارة عن اضطرابات لغوية معبرة ، حيث يكون للطفل مفردات كلمات مخففة وجمل معقدة بالنسبة لعمره . قد يكون الطفل المصاب بهذا النوع من التأخر في النطق بطيئًا في الكلام والتحدث وإنشاء جمل . غالبًا ما يكون للطفل الذي يعاني من تأخير في الكلام مجموعة من التأخيرات الاستقبالية والتعبيرية .