صحة

علاج غضروف الرقبة بالحجامة

علاج غضروف الرقبة بالحجامة

يعاني الكثير من الأشخاص من خشونة الرقبة أو الظهر أو الركبتين ، والذي ينتج عن تآكل الغضاريف في هذه الأماكن ، كما قد يكون مرتبطا بنقص الماء الي يساعد في تزييت سطح المفصل ، وهناك العديد من طرق العلاج سواء بالأدوية أو الأعشاب أو العلاج الطبيعي والذي يتضمن الحجامة .

علاج غضروف الرقبة بالحجامة

لقد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بتطبيق الحجامة ولو مرة واحدة في العام ، والتي قد تساهم في الوقاية من الأمراض الخطيرة والمستعصية مثل السرطان ، الجلطة وداء السكري وغيرهم ، وقد تساعد الحجامة أيضا في علاج بعض الحالات الأخرى مثل خشونة الرقبة والظهر ، حيث تعمل على تنشيط الدورة الدموية في الاماكن القريبة من الألم ، تساعد الحجامة على إخراج مادة “البروستاجالاندين ” من المناطق المصابة ، وهي التي تعمل على نقل الألم كيميائيا إلى المخ ، وعند عمل الحجامة تفرز مادة معروفة باسم “النيتريك أكسيد” ، وتقوم هذه المادة بنقل المسكنات المورفينية الطبيعية في الجسم ، ويشعر المريض بتحسن ويخف الألم الناتج عن الخشونة ، بواسطة شغل مسارات الإحساس التي تنقل الألم .

علاج غضروف الرقبة بالحجامة

فوائد الحجامة في منطقة الرقبة

– تساعد على تنظيم وظائف الجهاز العصبي اللاارادي عن طريق تنشيط الدماغ وتجمعات الأعصاب ، وبالتالي تزداد القدرة على الإدراك ويتم تعزيز الحواس الخمسة لجسم الإنسان .

– تعمل على توازن هرمونات الجسم وذلك عن طريق تنظيم إفرازات الغدة النخامية والغدد الصماء ، وخاصة عند عمل الحجامة في الفقرة السابعة من الرقبة .

– تساعد الحجامة في الرقبة على  تهدئة الأعصاب وتحسين الحالة المزاجية للأشخاص .

– تعمل على تنشيط الدورة الدموية والتخلص من السموم الموجودة في الدم ، كما تعمل على تنشيط حركة الدم في الشرايين والأوردة الدقيقة ، كما تحمي من تكوين العقد والأوردة الليمفاوية .

– تساعد على تنشيط محاور الحركة في الجسم ، وتخفف الضغط على الأعصاب .

– تعمل على امتصاص الأحماض الزائدة في الجسم ، كما تقلل الشعور بالتوتر والقلق.

– تقلل الآلام الحادة في الأطراف والناتجة عن الإصابة بمرض السكري .

– تساعد في علاج أوجاع البطن وعسر الهضم ، كما تساهم في فتح الشهية .

– تلعب الحجامة في منطقة الرقبة دورا كبيرا في علاج الصداع والصداع النصفي بصورة كبيرة .

– تساهم في تنظيم الدورة الشهرية وتخفف من الآلام المصاحبة لها خلال هذه الفترة .

– تساعد على إفراز المورفين والكورتيزون بشكل طبيعي في الجسم ، وبالتالي تقلل الشعور بالألم .

– تعمل على تخليص الجسم من السموم والشوائب والفضلات الناتجة عن الأدوية والتي تتراكم مع مرور الوقت ، وتترسب عادة بين العضلات والجلد .

– تزيد من إفراز مضادات الأكسدة ، كما تقلل كمية البولينا في الدم ، كما تزيد من مستوى الكوليسترول الجيد في الجسم ، وتخفض مستوى الكوليسترول الضار ، مما يقلل فرص الإصابة بجلطات القلب .

– تساعد في علاج العديد من الأمراض المستعصية والمزمنة مثل الروماتيزم ، خشونة الركبة ، عرق النسا ، تنميل الذراعين ، الإمساك ، اضطرابات القولون العصبي .

– بالإضافة إلى الناسور والباسور ، أمراض النحافة والسمنة ، دوالي الساقين ، وعلاج بعض الأمراض الجلدية أيضا .

نصائح مهمة عند عمل الحجامة

– تعتبر الحجامة من الطرق العلاجية غير المفيدة في حالات الإصابة بقر الدم الشديد ، أو في حالات الإصابة بأمراض أو مضاعفات في الكبد .

– لا ينصح بإجراء الحجامة في فترات النقاهة من الأمراض ، فجسم الإنسان قد يكون ضعيفا جدا في هذا الوقت .

– كما لا يجوز بعمل الحجامة أثناء الدورة الشهرية لدى الإناث ، وبالمثل في فترتي الحمل أو النفاس بعد الولادة .

– إذا كان المريض يعاني من ارتفاع درجة الحرارة أو نزلات البرد ، في هذه الحالة يفضل تجنب عمل الحجامة تماما .

السابق
التقديم على الديوان الملكي لتسديد الديون
التالي
سيرة الذاتية عقبة بن نافع