وضح الاهداف التي تتجه اليها رؤية 2030 في مجال ريادة الاعمال واليات تحقيقها

رؤية 2030 في مجال ريادة الاعمال

تضمنت رؤية 2030 في مجال ريادة الاعمال رسائل خاصة ومضامين لرواد الأعمال عندما تم الإعلان عنها وعن أهدافها في الأعوام الماضية، ومن خلال رؤية 2030 فإن التوجه نحو مجال ريادة الأعمال والتركيز على الدور الهام الذي يلعبه رواد الأعمال في الاقتصاد القومي، يعد من الركائز الأساسية لهذه الرؤية كون هؤلاء الرواد تتجه أنظار العالم إليهم كونهم القوة الاقتصادية القادمة، إلى جانب إسهامها في الناتج القومي الإجمالي من خلال استغلال الطاقات المتاحة لديهم والتي تهدف إلى ريادة أعمالهم ودعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة الخاصة بهم، والتي تعد بمثابة محرك هام ورئيسي من محركات النمو الاقتصادي، ومن خلال حديثنا عن رؤية 2030 في مجال ريادة الاعمال نلقي الضوء على الأهداف التي تتجه إليها وآليات تحقيقها.

رؤية 2030 في مجال ريادة الاعمال

تسعى المملكة العربية السعودية نحو تحقيق رؤية 2030 وإنجاحها بكافة السبل والوسائل ومن خلال تضافر مختلف الجهات المختصة، إذ أن هذه الرؤية تعد من أهم الخطط الاقتصادية التي تدفع عجلة التنمية والاقتصاد في البلاد نحو الأمام، فقد شهدت السعودية في الأعوام الخمس الماضية اتجاها واضحا نحو المجالات الاقتصادية غير النفطية، ومن ضمن ما تتجه نحوه رؤية 2030 من أهداف وتسعى لتحقيقه، تطوير الاقتصاد المعرفي وريادة الأعمال واللذان يعدان بمثابة وجهان لعملة واحدة، فالاقتصاد الذي تنشده المملكة وترغب في تحقيقه لا يعتمد على الآلات والمعدات بل يعتمد على العقل البشري، حيث يعتمد الاقتصاد المعرفي على الابتكار والإبداع والمعرفة مما يؤدي إلى تحقيق أهداف رؤية 2030 والتي تهدف إلى تحقيق ريادة الأعمال ودعم الإنجازات البشرية، وتشمل المحاور التي تعتمد رؤية 2030 في مجال ريادة الأعمال عليها ثلاث محاور رئيسية هي:

  • الاقتصاد المزهر: مما لاشك فيه أن من أهم الركائز التي يعتمد عليها الاقتصاد تتمثل في الابتكار والإبداع والتطوير، لذا فإن المحور الأول يسعى إلى تحقيق الأهداف التالي:
  • تسعى المملكة العربية السعودية نحو الوصول إلى نسبة 75% من المحتوى الخاص بالنفط والغاز المحلي وذلك بدلا من النسبة الحالية وهي 40%، وتعمل على أن تحقق ذلك الهدف قبل حلول عام
  • تهدف إلى تقليل النسبة الخاصة بعدد العاطلين عن العمل والتي تقدر بنحو 6% والوصول لنسبة 7% ومحاولة إيجاد حلول لمشكلة البطالة والقضاء عليها.
  • تعمل المملكة على رفع النسب الخاصة بصادراتها من المواد غير النفطية والتي تقدر حاليا بنسبة 16% والوصول إلى نسبة 50% من الإجمالي المحلي من المواد غير النفطية.
  • السعي نحو الوصول للمراكز الأولى العالمية من خلال تحقيق الاقتصاد المتقدم والسعي نحو تمتع المملكة به، إذ تسعى المملكة إلى تغيير مكانتها في ترتيب الدول الاقتصادية والوصول للمراكز الأولى فهي تحتل حاليا المكانة التاسعة عشر.
  • تسعى المملكة نحو الوصول للمركز الأول الإقليمي في الخدمات اللوجستية من خلال العمل على تطوير الخدمات اللوجيستية، والوصول للمركز الخامس والعشرين في الترتيب العالمي بدلا عن المركز التاسع والأربعين.
  • العمل على رفع نسبة الإنتاج المحلي من 40% إلى نسبة تقدر بحوالي 65% والتعاون مع مختلف القطاعات الخاصة من أجل تحقيق ذلك.
  • جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية ورفع النسبة الخاصة بها من الإجمالي المحلي والوصول بها للمعدلات العالمية.
  • تهدف المملكة من خلال رؤية 2030 في مجال ريادة الأعمال إلى تجاوز المرتبة الخامسة والعشرين والتي تتعلق بمؤشر التنافس العالمي، والعمل على حصد المراكز الأولى بمؤشر التنافس العالمي.
  • العمل على زيادة أصول صندوق الاستثمارات العامة من 600 مليار ريال سعودي إلى ما يقرب من سبعة تريليون ريال سعودي.
  • إفساح المجال للمرأة السعودية للاشتراك بأسواق العمل وزيادة نسبة مشاركتها في سوق العمل إلى نسبة 30%.
  • منح المزيد من الفرص للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والسماح لها بالمشاركة بصورة أكبر في الناتج المحلي بنسبة حوالي 35%.

  • المجتمع الحيوي: يعتمد المحور الثاني على تطوير القوة البشرية للمواطنين والعمل على تطوير الحياة المعيشية لهم ويشمل هذا المحور النقاط التالية:
  • تهدف المملكة إلى رفع المستوى الخاص بعمر المواطن السعودي والذي تسعى إلى رفعه إلى سن الثمانين عام.
  • تجاوز المركز السادس والعشرين والذي تصل إليه المملكة في المؤشر الاجتماعي الخاص برأس المال والوصول للمركز العاشر.
  • العمل على زيادة الطاقة الاستيعابية الخاصة بالحرم وذلك من خلال زيادة أعداد الزائرين من ثمانية مليون زائر إلى ثلاثين مليون زائر.
  • الاتجاه نحو إنشاء المواقع الأثرية وزيادتها بمقدار الضعف وتوثيق هذه المواقع بهيئة اليونسكو.
  • رفع نسب الإنفاق على الثقافة من نسبة 6% إلى نسبة اثنين وتسعة من عشرة بالمائة وذلك من خلال توجيه الأسر السعودية نحو الإنفاق على هذا المجال بصورة أكبر.
  • حث المواطنين على ممارسة الرياضة أسبوعيا لتجاوز نسبة 13% والوصول لنسبة 40% وذلك من خلال زيادة الوعي والمعرفة بأهمية ممارسة الرياضة.
  • العمل على وجود ثلاث مدن سعودية ضمن التصنيف الخاص بأفضل المدن حول العالم.
  • الوطن الطموح: يتمثل المحور الثالث في سعي المملكة العربية السعودية في إطار رؤية 2030 في مجال ريادة الاعمال إلى الوصول بالمملكة إلى أعلى المستويات وتحقيق النسب العالمية من خلال:
  • زيادة نسبة مدخرات الأسرة السعودية والوصول بها لما يقرب من نسبة 10% والعمل على رفع هذه النسب.
  • رفع نسبة التطوع في القطاع غير الربحي وزيادة أعداد المتطوعين من عشر متطوعين في الوقت الحالي إلى حوالي مليون متطوع.
  • تسعى الحكومة السعودية نحو الحصول على أحد المراكز الأولى ضمن المراكز التي يشملها مؤشر الحكومات الإلكترونية.
  • تجاوز المرتبة الثمانين في المقياس الخاص بفاعلية حكومة المملكة وحصد المرتبة العشرين.
  • العمل على زيادة النسب الخاصة بإيرادات الدولة من الموارد غير النفطية ورفع هذه النسبة إلى ما يقرب من تريليون ريال سعودي بصورة سنوية.

اليات تحقيق رؤية 2030 في مجال ريادة الاعمال

تعمل الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة بوتيرة متسارعة من أجل التيسير على رواد الأعمال ووضع آليات، تتحقق بواسطتها رؤية 2030 في مجال ريادة الاعمال، وتجدر الإشارة إلى أن المنشآت الخاصة برواد الأعمال لن تتمكن من النجاح بدون تلك الهيئة إذ يحتاج هؤلاء الرواد إلى ما يعرف بمنظومة أعمال لتحقيق أهدافهم ونجاحها، كما تعد مساهمات رواد الأعمال في الناتج القومي الإجمالي متدنية في المملكة العربية السعودية إذا ما قورنت بالاقتصاديات المتقدمة، لذا فقد سعت المملكة نحو وضع آليات تتحقق بها رؤيتها لعام 2030 في مجال ريادة الأعمال، وتشمل هذه الآليات ما يلي:

  • دعم المشروعات واستغلال الطاقات.
  • تأسيس منشآت وتيسير إجراءات الحصول على التمويل.
  • العمل على تسويق الأفكار والمنتجات الخاصة برواد الأعمال.
  • تعليم المهارات والتشجيع على الإبداع والابتكار ورعايته.
  • مراجعة الأنظمة واللوائح وإزالة العوائق.

اقرأ أيضًا: ريادة الأعمال في السعودية

المصدر

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد