من هو الإمام محمد عبده

من هو الإمام محمد عبده هو شخصية ذات صيت وشهرة كبيرة في مجال الدين والتدين، حيث أنه مازال يتردد اسمه في سماء التاريخ الإسلامى لما كان له من جهود تُحسب له.

وهو عالم جليل وداعية إسلامي عمل على وضع تطورات ونهضة في العالم العربي والإسلامي؛ لديه علم واسع في مجالات القرآن الكريم  والفقه والحديث والتجويد وغيرها من علوم الدين.

وبعد أن تقابل مع الشيخ الجليل الذى يسمى “جمال الدين الأفغانى” قرر أن يقوم بعمل نهضة تطويرية وحضارية جديدة في العالم الإسلامي.

وكان الهدف من هذا التطوير هو العمل على تنوير العقول والقضاء على التأخر الفكرى والثقافى والقيام بحدوث نهضة ثقافية وحضارية هدفها إعلاء قيمة الوطن، وتحديث الثقافة الخاصة بالأمة الإسلامية.

من هو الإمام محمد عبده
من هو الإمام محمد عبده

حياة الإمام محمد عبده

كان مسقط رأسه فى مصر فى محافظة البحيرة، تحديداً في مركز شبراخيت، في قرية تسمى محلة نصر، وكان ذلك في عام 1849 م.

ولكنه لم يظل في محافظة البحيرة أى أنه انتقل إلى طنطا من أجل الإلتحاق بالجامع الأحمدى وكان ذلك عندما بلغ من العمر حوالى الثالثة عشر من عمره.

ثم بعد ذلك قرر الإلتحاق بالجامع الأزهر من أجل الحصول على شهادة علمية عالمية معتمدة تؤهله للوصول الى مكانة عظيمة في مجالات العلم.

ثم بعد ذلك عمل في مجال التدريس وكان ذلك في عام 1882م، حيث أنه أصبح مدرس لمادة العلوم وكان ذلك في مدرسة دار العلوم.

كان له أثر كبير في مجالات الثقافة العربية والفكر العربي الإسلامي، حيث أنه كان لديه أمل وطموح في حدوث تحديثات في كل من المجال السياسى والثقافى والفكرى والإقتصادى حتى يؤرخ التاريخ  كل هذا التطور.

وأيضا خلال حياته قام بزيارة عدد كبير من الدول الأجنبية والبلاد العربية.

تعرف على: من هو محمد الفاتح

المناصب التي وصل لها الإمام محمد عبده

من المناصب التى وصل لها الفقيه توليه منصب قوى جداً في مصر وهو منصب “مفتى الديار المصرية ” وكان ذلك في عام 1899م ، وبعد ذلك أصبح عضو في مجلس الأوقاف الأعلى ولم يكن توليه هذا المنصب أيضا من فراغ ولكن هذا دليل على شدة علمه ونبوغه

وأيضا أصبح عضو في مجلس شورى القوانين .

ومن القرارات التي أراد اتخاذها هى الحرص على إنشاء جمعية تسمى”جمعية إحياء العلوم العربية” وكان الهدف من إنشاء هذه الجمعية هى نشر كم وعدد كبير من المخطوطات.

أهم الكتب والمؤلفات التي دونها الإمام محمد عبده

تحقيق وشرح “البصائر القصيرية للطوسي” .

تحقيق وشرح “دلائل الإعجاز” .

الرد على هانوتو الفرنسي .

تقرير إصلاح المحاكم الشرعية وكان ذلك في سنة 1899 .

شرح نهج البلاغة للإمام على بن أبي طالب .

شرح مقامات بديع الزمان الهمذاني .

العروة الوثقى مع شيخه ومعلمه الشيخ جمال الدين الأفغانى .

رسالة التوحيد .

الفتاوى الخاصة بالإمام محمد عبده

كان للإمام الجليل فتاوى عن القضايا والمشكلات الخاصة بمسألة الوقف والميراث التى تتمثل في الإجازة والبيع والرهن والشراء وغيرها .

كان له أكثر من فتوى عن القتل والقصاص وبلغ عددهم حوالى 29 فتوى، ووضح رأيه فيما يقرر البشر فعله فيما يُسمى بالثأر

أعطى أكثر من فتوى أيضا عن المشكلات التى تتعرض لها الأسرة مثل الطلاق والنفقة وحضانة الأطفال والإرضاع ونجد انتشار حول مقولة أخوات من خلال الرضاعة وبلغ عدد الفتاوى حول كل هذه المسائل حوالى 100 فتوى .

وكان من الطبيعي أن يكون له الحق في إبداء هذه الفتاوى ووضعها حيث أنه لم يكن شخص عادى بل إن منصبه الذى تولاه جعل له الحق في وضع هذه الفتاوى حيث أنه استمر في منصب مفتى الديار المصرية حوالى 6 سنوات .

اقرأ أيضًا: من هو أحمد الجزار

متي توفي الإمام محمد عبده

وكانت وفاة الإمام محمد عبده في عام 1905 في محافظة الإسكندرية ولكنه دُفن في القاهرة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق