موسوعة طيوف
أكبر موسوعة الكترونية شاملة

ما هي نظرية المؤامرة و لماذا يؤمن الناس بنظريات المؤامرة فعلا؟

كان هناك اهتمام متزايد في السنوات الأخيرة بالسبب في إيمان الناس بنظريات المؤامرة، تشمل الأمثلة المثيرة للجدل الأخيرة لهذه النظريات الاعتقاد بأن الهجمات الإرهابية وعمليات إطلاق النار الجماعية نُظمت في أحداث نظمتها الحكومة الأمريكية.

ومن الأمثلة الأخرى الاعتقاد بأن صناعة المستحضرات الصيدلانية تنشر الأمراض عن عمد أو أن اللقاحات تسبب المرض بدلاً من الوقاية منها.

على الرغم من أن هذه المعتقدات نادرة أو مرضية، فقد أظهرت الأبحاث أنها شائعة بشكل مدهش.

تشير استطلاعات الرأي إلى أن أكثر من ثلث البالغين في الولايات المتحدة يعتقدون أن الاحتباس الحراري هو مجرد خدعة، وجدت دراسة أخرى أن نصف الأمريكيين يؤمنون بنظرية مؤامرة واحدة على الأقل.

ما الذي يفسر هذا الاعتقاد الشائع والمتعمق في الغالب بأن المجموعات القوية والشريرة والسرية تتآمر لخداع الآخرين خاصة في عصر حيث لدينا المزيد من الوصول إلى المعلومات والحقائق التي قد تزيح الكثير من هذه الأفكار؟ يعتقد الباحثون أن هناك عددًا من الآليات النفسية التي تساهم في هذه المعتقدات، والتي قد يكون كثير منها نتيجة لعمليات تطورية.

في عالم قد تشعر فيه بالعجز والعزلة، قد يكون من المناسب الاعتقاد بأن هناك قوى تتآمر ضد اهتماماتك. بمجرد أن تتجذر هذه المعتقدات، فإن التحيزات المعرفية والاختصارات العقلية تعززها وتقويها.

العديد من نفس العوامل التي تغذي أنواعًا أخرى من التفكير الإشكالي، مثل الإيمان بالخوارق، تساهم أيضًا في نظريات المؤامرة.

وعلى الرغم من أن هذه الأفكار بجنون العظمة ليست جديدة، فقد ساعد الإنترنت على تغيير الطريقة والسرعة التي تنتشر بها.

لفهم سبب إيمان الناس بهذه المؤامرات، من المهم استكشاف بعض التفسيرات النفسية والآثار المحتملة لهذه المعتقدات.

  • لماذا يؤمن الناس بنظريات المؤامرة فعلا؟

يشير الباحثون إلى وجود عدد من الأسباب المختلفة لإيمان الناس بنظريات المؤامرة، الكثير من هذه التفسيرات تتلخص في ثلاثة عوامل رئيسية:

الحاجة إلى الفهم والاتساق

حاجة للسيطرة

الحاجة إلى الانتماء أو الشعور بالخصوصية (اجتماعي)

تشير التفسيرات المعرفية إلى الرغبة في استنباط اليقين والتفاهم، يمكن أن يكون العالم مكانًا مربكًا مليئًا بالأحداث التي قد تبدو خطيرة وفوضوية.

الناس مدفوعون لشرح الأشياء التي تحدث في العالم من حولهم، القيام بذلك يساعدهم على بناء فهم ثابت ومستقر وواضح لكيفية عمل العالم.

عندما يواجه الأشخاص معلومات متباينة، فمن الطبيعي أن نبحث عن تفسيرات تربط النقاط.

تقدم نظريات المؤامرة تفسيرات توفر هذه العلاقة، كما أنها تشير إلى أن الأسباب الكامنة وراءها مخفية عن الرأي العام، وعند حدوث أشياء مربكة يمكن للمؤمنين بعد ذلك افتراض ذلك لأنه يتم خداعهم عن قصد من قبل قوى خارجية.

وجود قدرات تحليلية أقل وأقل تسامحًا مع عدم اليقين تلعب أيضًا دورًا، نتيجة لذلك يلجأ الناس إلى نظريات المؤامرة لتقديم تفسيرات للأحداث التي تبدو مربكة أو مخيفة.

  • تحيز التأكيد وراء ايمان الناس بنظريات المؤامرة

يمكن أن يلعب تحيز التأكيد أيضًا دورًا في تنمية الإيمان بنظريات المؤامرة، يميل الناس بشكل طبيعي إلى البحث عن معلومات تؤكد معتقداتهم الحالية، لذلك عندما يتعارضون مع نظرية تدعم شيئًا ما يعتقدون أنه حقيقي، فمن المرجح أن يصدقوا أن المعلومات صحيحة أيضًا.

هناك أيضًا دليل على أن الناس يلجؤون إلى نظريات المؤامرة كوسيلة للشعور بالأمان وأكثر في السيطرة. عندما يشعر الناس بالتهديد بطريقة أو بأخرى، فإن اكتشاف مصادر الخطر يمكن أن يكون وسيلة للتغلب على القلق.

في حين أن الباحثين يفهمون هذه الدوافع الوجودية، إلا أن هناك القليل من الأدلة على أن الإيمان بهذه النظريات يساعد في الواقع الناس على تلبية حاجتهم إلى الشعور بالتحكم والاستقلال.

في الواقع من خلال الإيمان بهذه النظريات، قد يكون الناس في الواقع أقل عرضة للانخراط في أعمال من شأنها أن تزيد من إحساسهم بالسيطرة (مثل التصويت أو المشاركة في النشاط السياسي).

لذا في حين أن الناس قد ينجذبون إلى نظريات المؤامرة كوسيلة لفهم العالم والشعور بقدر أكبر من السيطرة على مصيرهم، فإن الآثار طويلة الأجل قد تجعل الناس في الواقع يشعرون بالضعف أكثر من أي وقت مضى.

  • أسباب أخرى وراء ايمان الناس بنظريات المؤامرة

يمكن أيضًا تحفيز الناس على الإيمان بالتآمر لأسباب اجتماعية، افترض بعض الباحثين أنه من خلال الإيمان بالمؤامرات التي تميز الجماعات المعارضة، فإن الناس قادرون على الشعور بالراحة تجاه أنفسهم ومجموعتهم الاجتماعية.

أولئك الذين يؤمنون بالمؤامرة يشعرون أنهم “أبطال” القصة بينما أولئك الذين يتآمرون ضدهم هم “العدو”.

هذه النتائج تشير إلى أن الاعتقاد المؤامرة قد تنشأ كنوع من آلية الدفاع، عندما يشعر الناس بالحرمان يكون لديهم الدافع لإيجاد طرق لتعزيز تصوراتهم الذاتية.

إن إلقاء اللوم على الآخرين من خلال ربطهم بالمؤامرات الخبيثة يوفر كبش فداء يلقي عليه اللوم، وبالتالي تحسين طريقة نظر المؤمنين إلى أنفسهم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد