هل تبقى الروح بعد الموت في البيت

هل تبقى الروح بعد الموت في البيت ، الموت هو أحد أهم الحقائق الثابتة في هذا الكون والتي لا يمكن إنكارها على الإطلاق ، فكل مخلوق سوف يموت قال تعالى: (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ)، ولذلك يجب على الإنسان أن يفوق من غفلته قبل انتهاء الوقت، وأن يستعد إلى لحظة الموت من خلال العمل الصالح وطاعة الله وعبادته حق العبادة . 

 هل تبقى الروح بعد الموت في البيت

تنتقل روح الانسان بعد الموت من دار الحياة الدنيا إلى البرزخ، وبذلك تنتهي فترة حياته وبعدها تبدأ فترة جديدة،  ولكن بالفعل عالم البرزخ هو شئ غيبي لا أحد يعرف شئ عنه . 

ولكن لا أحد يدرك عالم الغيب ولا يمكن إدراكها بالرأي أو بالعقل، ولكن يتم أخذها بحكم التوقيف عن السنة النبوية والكتاب . 

يمكن تعريف عالم البرزخ في اللغة أنه حاجز بين شيئين يمنع امتزاجهما أو اختلاطهما، أما تعريف البرزخ في الشرع فهو مرحلة بعد الموت ، وهو المرحلة ما بين الدنيا والٱخرة، ويستمر البرزخ منذ الموت وحتى البعث، وقد ذكرت كلمة البرزخ في القرٱن الكريم بمعناها اللغوي في قول الله تعالى :   (مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ* بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ)كما شكر البرزخ في المعنى الشرعيّ في قول الله تعالى: (لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ ۚ كَلَّا ۚ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا ۖ وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ) . 

 بالإضافة إلى ذلك فقد قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (إنَّ القبرَ أوَّلُ منازِلِ الآخرَةِ فإن نجا منهُ فما بعدَه أيسَرُ منهُ وإِن لَم يَنجُ مِنهُ فما بعدَه أشدُّ منهُ) . 

أما عمل الإنسان عند الموت فينقطع ، ولكن هناك بعض الأعمال التي تصل إليه وتنفعه أو تضره، وقد روي عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: (إنَّ الميتَ ليُعَذَّبُ ببكاءِ أهلِهِ عليهِ )، كما قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (إذا مات الإنسانُ انقطع عنه عملُه إلا من ثلاثةٍ: إلا من صدقةٍ جاريةٍ، أو علمٍ ينتفعُ به، أو ولدٍ صالحٍ يدعو له ﴾  

وفيما يخص الروح في حياة البرزخ فإن حالة المؤمن تختلف عن الكافر، حيث أن روح المؤمن تبقى في الجنة وتشاهد روعتها لتستمتع بها  ،وتعايش اللذات التي أعدها الله تعالى له، وتذوق ثمارها، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (إنَّما نسَمةُ المؤمنِ طائرٌ يُعلَقُ في شجرِ الجنَّةِ، حتَّى يرجعَ إلى جسدِهِ يَومَ يُبعَثُ)،أما أرواح الشهداء في عالم البرزخ فإنها تكون معلّقةٌ في حواصل طير.

%D9%87%D9%84 %D8%AA%D8%A8%D9%82%D9%89 %D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%AD %D8%A8%D8%B9%D8%AF %D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%AA %D9%81%D9%8A %D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%AA3 - هل تبقى الروح بعد الموت في البيت
هل تبقى الروح بعد الموت في البيت

أين تكون الروح ، وما حالها ، بعد موت صاحبها وقبل أن يدفن ؟

روى الإمام أحمد عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ عن النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِنَّ الْعَبْدَ الْمُؤْمِنَ إِذَا كَانَ فِي انْقِطَاعٍ مِنْ الدُّنْيَا وَإِقْبَالٍ مِنْ الآخِرَةِ نَزَلَ إِلَيْهِ مَلائِكَةٌ مِنْ السَّمَاءِ بِيضُ الْوُجُوهِ كَأَنَّ وُجُوهَهُمْ الشَّمْسُ مَعَهُمْ كَفَنٌ مِنْ أَكْفَانِ الْجَنَّةِ وَحَنُوطٌ مِنْ حَنُوطِ الْجَنَّةِ حَتَّى يَجْلِسُوا مِنْهُ مَدَّ الْبَصَرِ ثُمَّ يَجِيءُ مَلَكُ الْمَوْتِ عَلَيْهِ السَّلام حَتَّى يَجْلِسَ عِنْدَ رَأْسِهِ فَيَقُولُ : 

أَيَّتُهَا النَّفْسُ الطَّيِّبَةُ اخْرُجِي إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ قَالَ : فَتَخْرُجُ تَسِيلُ كَمَا تَسِيلُ الْقَطْرَةُ مِنْ فِي السِّقَاءِ فَيَأْخُذُهَا فَإِذَا أَخَذَهَا لَمْ يَدَعُوهَا فِي يَدِهِ طَرْفَةَ عَيْنٍ حَتَّى يَأْخُذُوهَا فَيَجْعَلُوهَا فِي ذَلِكَ الْكَفَنِ وَفِي ذَلِكَ الْحَنُوطِ وَيَخْرُجُ مِنْهَا كَأَطْيَبِ نَفْحَةِ مِسْكٍ وُجِدَتْ عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ قَالَ : فَيَصْعَدُونَ بِهَا فَلا يَمُرُّونَ يَعْنِي بِهَا عَلَى مَلإٍ مِنْ الْمَلائِكَةِ إِلاّ قَالُوا مَا هَذَا الرُّوحُ الطَّيِّبُ فَيَقُولُونَ فُلانُ بْنُ فُلانٍ بِأَحْسَنِ أَسْمَائِهِ الَّتِي كَانُوا يُسَمُّونَهُ بِهَا فِي الدُّنْيَا حَتَّى يَنْتَهُوا بِهَا إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَيَسْتَفْتِحُونَ لَهُ فَيُفْتَحُ لَهُمْ فَيُشَيِّعُهُ مِنْ كُلِّ سَمَاءٍ مُقَرَّبُوهَا إِلَى السَّمَاءِ الَّتِي تَلِيهَا حَتَّى يُنْتَهَى بِهِ إِلَى السَّمَاءِ السَّابِعَةِ فَيَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : 

اكْتُبُوا كِتَابَ عَبْدِي فِي عِلِّيِّينَ وَأَعِيدُوهُ إِلَى الأَرْضِ فَإِنِّي مِنْهَا خَلَقْتُهُمْ وَفِيهَا أُعِيدُهُمْ وَمِنْهَا أُخْرِجُهُمْ تَارَةً أُخْرَى ، قَالَ: فَتُعَادُ رُوحُهُ فِي جَسَدِهِ فَيَأْتِيهِ مَلَكَانِ فَيُجْلِسَانِهِ … ) .

 

أما عن روح  الكافر فقد قال رسول الله : ( فَيَصْعَدُونَ بِهَا فَلا يَمُرُّونَ بِهَا عَلَى مَلإٍ مِنْ الْمَلائِكَةِ إِلا قَالُوا مَا هَذَا الرُّوحُ الْخَبِيثُ فَيَقُولُونَ فُلانُ بْنُ فُلانٍ بِأَقْبَحِ أَسْمَائِهِ الَّتِي كَانَ يُسَمَّى بِهَا فِي الدُّنْيَا حَتَّى يُنْتَهَى بِهِ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَيُسْتَفْتَحُ لَهُ فَلا يُفْتَحُ لَه ، ثُمَّ قَرَأَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ) فَيَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ اكْتُبُوا كِتَابَهُ فِي سِجِّينٍ فِي الأَرْضِ السُّفْلَى فَتُطْرَحُ رُوحُهُ طَرْحًا ثُمَّ قَرَأَ : 

مقالات ذات صلة بالمقال الحالي

(وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنْ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ ) فَتُعَادُ رُوحُهُ فِي جَسَدِهِ وَيَأْتِيهِ مَلَكَانِ فَيُجْلِسَانِهِ … ) ثم ذكر سؤال القبر . صححه الألباني في “صحيح الجامع” .

 

كما يذكر أن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله قال:” فِي هَذَا الْحَدِيثِ أَنَّ الرُّوحَ تَبْقَى بَعْدَ مُفَارَقَةِ الْبَدَنِ ؛ خِلَافًا لِضُلَّالِ الْمُتَكَلِّمِينَ ؛ وَأَنَّهَا تَصْعَدُ وَتَنْزِلُ خِلَافًا لِضُلَّالِ الْفَلَاسِفَةِ ؛ وَأَنَّهَا تُعَادُ إلَى الْبَدَنِ ، وَأَنَّ الْمَيِّتَ يُسْأَلُ فَيُنَعَّمُ أَوْ يُعَذَّبُ ” انتهى من “مجموع الفتاوى”  .

كما روي ابن ماجة عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: ( الْمَيِّتُ تَحْضُرُهُ الْمَلَائِكَةُ ، فَإِذَا كَانَ الرَّجُلُ صَالِحًا، قَالُوا: اخْرُجِي أَيَّتُهَا النَّفْسُ الطَّيِّبَةُ، كَانَتْ فِي الْجَسَدِ الطَّيِّبِ ، اخْرُجِي حَمِيدَةً، وَأَبْشِرِي بِرَوْحٍ وَرَيْحَانٍ ، وَرَبٍّ غَيْرِ غَضْبَانَ ، فَلَا يَزَالُ يُقَالُ لَهَا ذَلِكَ حَتَّى تَخْرُجَ ، ثُمَّ يُعْرَجُ بِهَا إِلَى السَّمَاءِ ، فَيُفْتَحُ لَهَا، فَيُقَالُ : مَنْ هَذَا ؟ فَيَقُولُونَ : فُلَانٌ ، فَيُقَالُ: مَرْحَبًا بِالنَّفْسِ الطَّيِّبَةِ ، كَانَتْ فِي الْجَسَدِ الطَّيِّبِ ، ادْخُلِي حَمِيدَةً ، وَأَبْشِرِي بِرَوْحٍ وَرَيْحَانٍ ، وَرَبٍّ غَيْرِ غَضْبَانَ ، فَلَا يَزَالُ يُقَالُ لَهَا ذَلِكَ حَتَّى يُنْتَهَى بِهَا إِلَى السَّمَاءِ الَّتِي فِيهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ .

وَإِذَا كَانَ الرَّجُلُ السُّوءُ ، قَالَ : اخْرُجِي أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْخَبِيثَةُ ، كَانَتْ فِي الْجَسَدِ الْخَبِيثِ ، اخْرُجِي ذَمِيمَةً ، وَأَبْشِرِي بِحَمِيمٍ ، وَغَسَّاقٍ ، وَآخَرَ مِنْ شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ، فَلَا يَزَالُ يُقَالُ لَهَا ذَلِكَ حَتَّى تَخْرُجَ ، ثُمَّ يُعْرَجُ بِهَا إِلَى السَّمَاءِ ، فَلَا يُفْتَحُ لَهَا ، فَيُقَالُ : مَنْ هَذَا ؟ فَيُقَالُ: فُلَانٌ ، فَيُقَالُ : لَا مَرْحَبًا بِالنَّفْسِ الْخَبِيثَةِ ، كَانَتْ فِي الْجَسَدِ الْخَبِيثِ، ارْجِعِي ذَمِيمَةً ، فَإِنَّهَا لَا تُفْتَحُ لَكِ أَبْوَابُ السَّمَاءِ ، فَيُرْسَلُ بِهَا مِنَ السَّمَاءِ، ثُمَّ تَصِيرُ إِلَى الْقَبْرِ ) صححه الألباني في ” صحيح ابن ماجة “

%D9%87%D9%84 %D8%AA%D8%A8%D9%82%D9%89 %D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%AD %D8%A8%D8%B9%D8%AF %D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%AA %D9%81%D9%8A %D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%AA1 - هل تبقى الروح بعد الموت في البيت
هل تبقى الروح بعد الموت في البيت

حالة روح المؤمن بعد موته قبل الدفن

وعن حالة روح المؤمن قبل الدفن بعد الموت، فإن روح العبد المؤمن تبشرها الملائكة، قبل أن يقبضها ملك الموت برضوان ومغفرة الله تعالى، وبعد ذلك يطيبونها ويحنطونها حتى تصعد إلى الله تعالى وهي سعيدة، فيقول الله تعالى : ( اكْتُبُوا كِتَابَ عَبْدِي فِي عِلِّيِّينَ وَأَعِيدُوهُ إِلَى الأَرْضِ ) ثم تعاد الروح إلى الجسد الذي كانت فيه ويُسأل صاحبها في القبر فيثبته الله بالقول الثابت ، ويفسح له مد البصر في القبر. 

أما روح الكافر فإن الملائكة تبشرها بسخط الله والنار ، ثم تصعد بها ، ذليلة مقبوحةً خائفة ، ولا تفتح أبواب السماء لها ، ثم تطرح أرضا وتعاد إلى الجسد ، فيفتن صاحبها في ويضيق عليها في القبر ، ويأتيه من سموم النار وحرها .

وتكون فترة ما بين سؤال القبر ودفن الروح فتكون بداية رحلة، السعادة الأبدية بالنسبة للمؤمن ، حيث تبشره الملائكة بالنعيم المقيم وبالجنة، وكتابه يكتب في عليين، وهناك تسعد وتفرح الروح، ولا تشقى أبدا بعد ذلك . 

أما عن الكافر فتكون هذه بداية رحلة العذاب الأبدي، فلا يأذن له بفتح أبواب الرحمة ولا أبواب السماء وكتابه يكتب في سجين وتشقى روحه ولا تسعد أبدا . 

 

 

 

يوصى بقراءته 💯 تفسير حلم اكل اللحم فى المنام

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد